بوش يسعى لتدويل الأزمة العراقية   
الأربعاء 6/5/1428 هـ - الموافق 23/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:11 (مكة المكرمة)، 11:11 (غرينتش)

أفادت صحيفة ذي غارديان البريطانية اليوم الأربعاء بأن إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش تعكف على تطوير خطط ترمي لتدويل أزمة العراق بحيث تنطوي على توسيع نطاق الدور الأممي كسبيل لتقليل المسؤولية الأميركية عن مستقبل العراق والحد من السقوط السياسي في الداخل الأميركي قبيل حرب انتخابات 2008 الرئاسية.

وقالت الصحيفة إن تلك الخطوة تأتي وسط قلق في واشنطن بأن خطة بوش لزيادة القوات الأميركية في العراق بقيادة الجنرال الأميركي ديفد بتراوس لا تؤتي ثمارها وأن إيران تحقق انتصارا في المعركة الخفية الرامية للسيطرة على العراق.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول رفيع المستوى سابق في الإدارة الأميركية والذي شكك في قدرة القيادة السياسية المنقسمة في العراق على منع انزلاق البلاد نحو الفوضى، قوله إن "بتراوس عبقري، ولكنه قائد لسفينة تغرق"، مضيفا أن الحكومة العراقية "عبارة عن رقم هاتف خلوي لا يجيب، ومن الأرجح أن مشكلة العراق عاصية عن الحل".

ورجح المسؤول السابق وهو على دراية بما يجري في أروقة الإدارة الأميركية، أن يطلب بوش من الكونغرس الموافقة على تمديد مهلة زيادة القوات إلى ستة أشهر بعد تقديم بتراوس تقريره حول التقدم في العراق مطلع سبتمبر/أيلول القادم.

معطيات الخطة
وتنطوي الخطة الأميركية على توسيع دائرة المشاركة الأممية في مراقبتها لنقل كامل للعراق إلى دولة ديمقراطية طبيعية عبر تعزيز دور الوكالات الإنسانية الأممية وإحداث قيادة أممية وربما قوة حفظ سلام إسلامية.

ومن البنود الأخرى للخطة زيادة مشاركة أعضاء مجلس الأمن في صناعة السياسة العراقية، مثل اليابان ودول الاتحاد الأوروبي وخاصة الحكومة المحافظة الجديدة في فرنسا، فضلا عن توسيع دور الدول الإقليمية وخاصة دول الخليج كالسعودية، والمؤسسات الدولية مثل البنك وصندوق النقد الدوليين.

كما تشتمل الخطة -بحسب الصحيفة- على تجديد جهود الحكومة العراقية لتعزيز اعتمادها على نفسها وذلك عبر إحراز تقدم على صعيد محددات التسوية السياسية الوطنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة