دعوات بواشنطن لمنع روسيا من قمة مجموعة الثماني   
الاثنين 1426/1/20 هـ - الموافق 28/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:47 (مكة المكرمة)، 7:47 (غرينتش)
الاتفاق الروسي الإيراني وقع في مفاعل بوشهر (الفرنسية)
دعا السيناتور الجمهوري الأميركي جون ماكين الولايات المتحدة إلى منع روسيا من المشاركة في قمة مجموعة الثماني المقبلة بسبب الاتفاق الذي وقعته موسكو مع طهران لتزويدها بالوقود النووي.
 
ووافق نواب من الحزبين الجمهوري والديمقراطي على دعوة معاقبة روسيا, معتبرين ما قام به الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مناف للديمقراطية, رغم أن سفراء فرنسا وألمانيا وبريطانيا لدى الولايات المتحدة يعارضون فكرة حرمان روسيا من المشاركة في القمة. ووقع الاتفاق بعد أيام قلائل من قمة جمعت بين بوتين ونظيره الأميركي جورج بوش في سلوفاكيا.
 
واتهم السيناتور ماكين الرئيس الروسي بانتهاج سياسات "غريبة الأطوار" والتصرف مثل "طفل مدلل" ليس فقط فيما يتعلق بالاتفاق مع إيران، ولكن أيضا في سياساتها الداخلية التي قال إنها تتمثل في تضييق حرية الصحافة وتشديد قبضة الكرملين على الأقاليم الروسية.
 
وأضاف ماكين وهو عضو بارز في لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأميركي "يتعين على الولايات المتحدة وحلفائنا الأوروبيين أن يقولوا لبوتين إنه غير مرحب به في قمة الثماني المقبلة". ومن المقرر عقد القمة التي ستضم روسيا بأسكتلندا في يوليو/ تموز القادم.
 
ولم يصدر تعليق فوري من البيت الأبيض على الاتفاق. وتعتقد الولايات المتحدة أن إيران تحاول تطوير أسلحة نووية وتشعر بالقلق من أن تزويد طهران بالوقود لتشغيل مفاعل نووي شيدته روسيا سيعني أن موسكو تقدم مساعدة لبرنامج أسلحة.
 
وتقول روسيا إن الضمانات الواردة في الاتفاق ستمنع أي محاولة لتحويل المواد النووية إلى برنامج سري لإنتاج الأسلحة.
 
وفي قمة جمعت رئيسي الدولتين الأسبوع الماضي قال الرئيس الأميركي جورج بوش إنه اتفق مع بوتين على ضرورة ألا تمتلك طهران أسلحة نووية. وتنفي إيران الاتهامات الأميركية وتقول إنها تحتاج إلى اليورانيوم لتوليد الكهرباء.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة