وزير الدفاع السوداني ينضم لمفاوضات السلام في كينيا   
الأربعاء 1424/7/15 هـ - الموافق 10/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

علي عثمان يصافح جون قرنق قبيل استئناف المفاوضات بينهما في كينيا (الفرنسية)
انضم وزير الدفاع السوداني الفريق بكري حسن صالح إلى علي عثمان طه نائب الرئيس السوداني للمشاركة في مفاوضات السلام مع زعيم المتمردين الجنوبيين جون قرنق.

وأكد عضو في وفد الوساطة طالبا عدم ذكر اسمه أن وزير الدفاع ومسؤولين عسكريين كبارا آخرين وصلوا لتعزيز الوفد الحكومي عند مناقشة المشاكل الأمنية، ويجري طه وقرنق مباحثات منذ الخميس في نايفاشا على بعد حوالي 80 كلم غرب نيروبي.

وتشمل القضايا العالقة بين الخرطوم والحركة الشعبية لتحرير السودان الأمن وتقاسم السلطة والثروات إضافة إلى السيطرة على ثلاث مناطق هي (كردفان وأبيي وجنوب النيل الأزرق) الواقعة وسط البلاد.

وقد وقعت الخرطوم والحركة الشعبية في يوليو/ تموز 2002 في كينيا بروتوكول اتفاق سلام ينص على منح المناطق الجنوبية فترة حكم ذاتي تستمر ست سنوات يجرى في نهايتها استفتاء لتقرير المصير.

ومنذ ذلك الحين تتعثر المفاوضات للتوصل إلى اتفاق سلام نهائي، كما انتهت الجولة الأخيرة من المفاوضات التي خصصت لموضوعي تقاسم الثروات والموارد والسلطة خلال الفترة الانتقالية بلا نتيجة بسبب معارضة الحكومة لوثيقة قدمتها الهيئة الحكومية للتنمية (إيغاد) لأنها ستقود برأيها إلى انفصال جنوب السودان.

يذكر أن الحرب الأهلية الدائرة في جنوب السودان منذ 20 عاما أوقعت حوالي 1.5 مليون قتيل وتسببت في تهجير ما لا يقل عن أربعة ملايين شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة