أميركا تخلط أوراق المجموعة الرابعة وتتغلب على البرتغال   
الأربعاء 1423/3/25 هـ - الموافق 5/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
بريان ماكبرايد لاعب المنتخب الأميركي يسجل الهدف الثالث لأميركا في مرمى الحارس لبرتغالي فيتور بايا

خلط منتخب الولايات المتحدة أوراق المجموعة الرابعة بتغلبه على المنتخب البرتغالي 3-2 اليوم الأربعاء في مدينة سون الكورية في كأس العالم السابعة عشرة لكرة القدم.

وسجل أهداف الولايات المتحدة الثلاثة كل من جون أوبراين وجورج كوستا (خطأ في مرمى منتخب بلاده) وبراين ماكبرايد في الدقائق 4 و29 و36 على التوالي، في حين سجل هدفي البرتغال كل من روبرتو سيفيرو (بيتو) وجف أغوس (خطأ في مرمى منتخب بلاده) في الدقيقتين 39 و71 على التوالي.

وكانت كوريا الجنوبية قد فازت على بولندا 2-صفر أمس الثلاثاء في افتتاح مباريات المجموعة.
شباك بايا اهتزت ثلاث مرات
وفاجأت الولايات المتحدة البرتغال ولقنتها درسا في الواقعية عندما تقدمت بثلاثة أهداف في غضون 36 دقيقة في الشوط الأول محدثة صدمة كبيرة ليس لمنافستها فقط بل لجميع المتابعين أيضا في مباراة مثيرة أمتعت الجمهور الغفير الذي احتشد لمتابعتها.

وتمكن المنتخب البرتغالي الذي يشارك في النهائيات للمرة الثالثة والأولى بعد عام 1986 من تقليص الفارق في أواخر الشوط الأول, والسيطرة الكاملة على مجريات الشوط الثاني والهجوم على المرمى الأميركي فنجح في تسجيل هدف آخر فقط لم يكن كافيا, فخرجت الولايات المتحدة منتصرة.

وهذا هو الفوز الأول للولايات المتحدة في كأس العالم خارج أرضها منذ فوزها التاريخي على إنجلترا 1-صفر عام 1950 في بيلو هوريزونتي (البرازيل). واعتمد المنتخب البرتغالي في هجماته على الجناحين الأيمن سرجيو كونسيساو والأيسر لويس فيغو لكن فيغو خضع لمراقبة لصيقة من أنطوني سانيه فلم يكن في مستواه المعهود.

وفي الشوط الثاني فطن المدرب البرتغالي أنطوني أوليفيرا لهذه المشكلة, وطلب من فيغو اللعب على الجهة اليمنى ومن كونسيسياو التوجه إلى الجهة المقابلة فكانت فكرته في محلها لأن المنتخب البرتغالي قدم وجها آخر في الشوط الثاني وكاد ينتزع التعادل.

جون أوبرين لاعب المنتخب الأميركي يعبر عن فرحته بتسجيل الهدف الأول في مرمى المنتخب البرتغالي

بداية أميركية صاعقة
وافتتح الأميركيون التسجيل في الدقيقة الرابعة عبر جون أوبراين حيث سدد آرني ستيوارتل ركلة حرة مباشرة صدها الحائط وحولها ركلة ركنية نفذها ستيوارت نفسه فشل الحارس البرتغالي فيتور بايا في السيطرة عليها فتهيأت أمام أوبراين أطلقها بيسراه من مسافة قريبة في الشباك.

وصدم المنتخب البرتغالي وحاول الرد لكن تمريراته كانت عشوائية في حين بدا الارتباك على دفاعه رغم الخبرة التي يتمتع بها كل من فرناندو كوتو قائد المنتخب وجورجي كوستا.
بايا يتلقى الهدف الثاني من دونوفان

وفي الدقيقة التاسعة، استغل لاندون دونوفان خطأ دفاعيا على الجهة اليمنى وحاول تمرير كرة عرضية داخل المنطقة فاصطدمت بجورج كوستا وتحولت خطأ في مرمى منتخبه معلنة الهدف الأميركي الثاني.

وتاه المنتخب البرتغالي تماما بعد الهدف, وكانت صدمته كبيرة عندما رفع دونوفان كرة أخرى داخل المنطقة قفز لها براين ماكبرايد ليضيف الهدف الثالث وسط ذهول الجميع.


صراع على الكرة بين سيرغيو كونسياو (يمين) لاعب البرتغال وإيرني ستيوارت لاعب المنتخب الأميركي

عودة برتغالية متاخرة
واستجمع المنتخب البرتغالي قواه وحاول استعادة شيء هيبته ونجح في تقليص الفارق عبر بينتو في الدقيقة 39 الذي استغل تردد الدفاع الأميركي في تشتيت إحدى الكرات ليسجل الهدف الأول لمنتخب بلاده معيدا بعض الأمل لفريقه.

وأهدر باوليتا هداف الدوري الفرنسي في صفوف بوردو العديد من الأهداف أبرزها في الدقيقة 42 من التمريرة العرضية الرائعة التي مرره لها سيرجيو كونسياو بعد مجهود فردي رائع لكن الأخير تابع الكرة برأسه من وضعية جيدة فوق العارضة.

شوط ثان برتغالي
ودخل المنتخب البرتغالي مصمما على تعديل النتيجة في الشوط الثاني وضغط على مرمى الولايات المتحدة التي اعتمدت على الهجمات المرتدة. وسنحت أمام باوليتا فرصة في الدقيقة الخمسين لكنه أهدرها عندما سدد كرة زاحفة إلى جانب القائم.
عودة متأخر للبرتغاليين بعد تسجيل
الأميركي أغوس خطأ في مرمى فريقه

وكاد دونوفان يسجل الهدف الرابع ويصعب من مهمة البرتغال عندما أطلق كرة من مشارف المنطقة على الطاير مرت فوق العارضة في الدقيقة 55. ثم واصل باوليتا مسلسل إهدار الفرص السهلة وفشل في تسديد كرة رأسية إثر تمريرة من فيغو والمرمى أمامه.

وفي الدقيقة 71، رفع كونسيساو بيتو كرة عرضية من الجهة اليسرى حاول جف أغوس إبعادها لكنه أطلقها بقوة داخل شباك فريقه مانحا البرتغال هدفها الثاني.

وشعر المنتخب البرتغالي بأن نظيره الأميركي في متناوله فاندفع إلى الهجوم دون هوادة لكنه افتقد إلى القناص الذي يجيد هز الشباك, ولم تنفع محاولات المدرب الزج بباولو نونيش لأن الأخير لم ينجح في تغيير المعادلة لتخرج الولايات المتحدة بثلاث نقاط ثمينة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة