يهود ألمانيا يهاجمون شتاين ماير لانتقاده إسرائيل   
السبت 1427/6/18 هـ - الموافق 15/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:37 (مكة المكرمة)، 11:37 (غرينتش)

 خالد شمت-برلين

احتلت أخبار العدوان الإسرائيلي على لبنان وتداعياته حيزا كبيرا في الصحف الألمانية الصادرة اليوم السبت فتحدثت عن هجوم قيادات الجالية اليهودية في ألمانيا على وزير الخارجية فالتر شتاين ماير، وتناولت مخاوف ألمانيا على حياة مواطنيها الذين انقطعت بهم السبل في لبنان، فضلا عن انتقادات مسلمي ألمانيا لاستبعاد منظماتهم من مؤتمر حكومي بشأن الاندماج.

"
انتقاد وزير الخارجية الألماني فالتر شتاين ماير للهجمات الإسرائيلية على لبنان أثار استياء المجلس المركزي لليهود في ألمانيا
"
دير شبيغل
اليهود والوزير

قالت مجلة دير شبيغل إن انتقاد وزير الخارجية الألماني فالتر شتاين ماير للهجمات الإسرائيلية على لبنان أثار استياء المجلس المركزي لليهود في ألمانيا الذي اتهم نائب رئيسه ديتر جراومان الوزير بالكيل بمكيالين في النزاع الدائر الآن بين لبنان وإسرائيل.

وقال جراومان إن الذين لا يتعرضون لهجمات بالصواريخ -أي الوزير- عليهم التزام الحذر والتحفظ قبل توجيه الإدانات بملء أفواههم أو النصائح، مشيرا إلى أن يهود ألمانيا يفتقدون حتى الآن إدانة الوزير العلنية لهجمات الصواريخ اللبنانية على المدنيين الإسرائيليين.

واستحسن جراومان تأكيد المستشارة ميركل على أهمية التفريق بين أسباب ونتائج النزاع الحالي ودعوتها لإنهاء تهديد حزب الله لإسرائيل.

ونقلت دير شبيغل عن شارلوتا كنوبلوخ رئيسة المجلس اليهودي المركزي في ألمانيا قولها إن إسرائيل لا تتحمل أي مسؤولية عن الأوضاع الحالية لأن الحكومة اللبنانية تقاعست عن تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 1559 الداعي لحل حزب الله ونزع آلاف الصواريخ التي نصبها على الحدود الإسرائيلية.

ونسبت المجلة إلي شولومون كورن نائب رئيس المجلس اليهودي تشديده على أن المجتمع الدولي بات الآن مسؤولا عن نزع سلاح حزب الله بالقوة.

ونبهت الصحيفة إلي أن الوزير شتاين ماير عبر أول أمس الخميس عن تفهمه لحق أي دولة في الدفاع عن نفسها بوسائل مناسبة إذا تعرضت لهجوم، وأضاف أن تدمير إسرائيل للبنية التحتية في لبنان لم يكن –حسب رأيه– إجراءاً ضرورياً أو رد فعل مناسب.

قلق على الألمان
ذكرت صحيفة برلينر تسايتونغ أن الحكومة الألمانية قلقة على مصير 1100 من مواطنيها الذين تقطعت بهم الأسباب في لبنان بعد أن تسبب القصف الإسرائيلي في حصار هذا البلد وعزله عن العالم.

وأشارت إلى نفي الخارجية الألمانية لوجود تفكير في إجلاء هؤلاء الأشخاص من لبنان فدعتهم إلي البقاء في أماكنهم وعدم التفكير في السفر حاليا بسبب إغلاق مطار بيروت والطريق المؤدي إلى سوريا وجميع الموانئ اللبنانية بسبب الهجمات الإسرائيلية.

وأوضحت الصحيفة أن المؤسسات الثقافية الألمانية تبدي مخاوف كبيرة على حياة موظفيها العاملين في لبنان، ونقلت عن المتحدثة باسم إدارة معاهد غوته العالمية سوزانا سبورار تأكيدها على صعوبة الاتصال هاتفيا بثمانية عشر من موظفي المعهد في بيروت والمدن اللبنانية الأخرى.

ونوهت الصحيفة إلي تعليق شركات السياحة الألمانية لجميع رحلاتها إلي لبنان وإسرائيل وقيامها بإلغاء الحجوزات السابقة.

وفي نفس الإطار ذكرت صحيفة زود دويتشه تسايتونغ أن أسرة ألمانية من أصل لبناني مكونة من ثلاثة أشخاص من بينهم أم حامل قتلت صباح الخميس بفعل القصف الإسرائيلي في حين أصيب أحد أبناء العائلة بإصابات بالغة.

"
المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا والمجلس الإسلامي الألماني انتقدا عدم دعوتهما للمشاركة في مؤتمر عقد أمس بمقر المستشارية الألمانية لبحث مشكلات اندماج الأجانب في المجتمع الألماني ووسائل حلها
"
دي فيلت
ولفتت الصحيفة إلى أن أفراد الأسرة المنكوبة كانوا يقضون عطلة في منطقة شاهور بجنوب لبنان حيث تسبب القصف الإسرائيلي في قتلهم فورا.

المسلمون والاندماج
قالت صحيفة دي فيلت إن المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا والمجلس الإسلامي الألماني انتقدا عدم دعوتهما للمشاركة في مؤتمر عقد أمس بمقر المستشارية الألمانية لبحث مشكلات اندماج الأجانب في المجتمع الألماني ووسائل حلها.

وأوضحت أن المستشارة ميركل وصفت المؤتمر -خلال افتتاحها لأعماله أمس الجمعة بمشاركة 86 شخصية سياسية واجتماعية- بالحدث شبه التاريخي.

وأشارت إلى أن ممثلي الكنيستين الكاثوليكية والبروتستانتية اللذين دعيا إلى المؤتمر أشادا به واعتبراه خطوة جيدة لدمج الأجانب في المجتمع الألماني.
_____________

مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة