روسيا تتهم جورجيا باستفزازها وترفع جاهزية قواتها   
الاثنين 9/9/1427 هـ - الموافق 2/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 4:16 (مكة المكرمة)، 1:16 (غرينتش)

فلاديمير بوتين وصف اعتقال جورجيا لضباط روس بأنه إرهاب دولة (الفرنسية)
أعلن قائد القوات الروسية في جورجيا أن جنوده وضعوا في حالة تأهب قصوى وتلقوا أوامر بالرد على أي هجوم تتعرض له مواقعهم.

وقال الجنرال أندري بوبوف إن القوانين الروسية تفوض الجيش بالدفاع عن قواعده في الخارج حال تعرضها لما سماه العدوان.

وأكد الجنرال الروسي تعليق سحب قوات بلاده من جورجيا كما خطط له، لكن الرئيس فلاديمير بوتين أمر في وقت لاحق بمواصلة سحب هذه القوات.

واتهم بوتين جورجيا بتعمد استفزاز بلاده، وقال إن اعتقال تبليسي لضباط في الجيش الروسي بتهمة التجسس هو من أعمال إرهاب الدولة وأخذ للرهائن.

وأضاف أن القادة الجورجيين ينتهجون مسارا معاديا لروسيا ويعتقدون أن بوسعهم الشعور بالراحة والأمان تحت حماية رعاتهم في الغرب، في إشارة إلى السياسات الموالية للغرب التي انتهجها الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي منذ توليه السلطة في عام 2003.

وكان بوتين يتحدث عقب اجتماع مع مجلس الأمن الروسي الذي ناقش الأزمة الأسوأ في العلاقات مع جورجيا منذ أكثر من عقد من الزمان.

وكانت هذه الأزمة قد نشبت بعد توقيف قوات الأمن الجورجية أربعة ضباط روس الأربعاء الماضي بتهمة التجسس العسكري وارتباطهم بمخططي هجوم شن في فبراير/شباط 2005، مما أثار استياء موسكو التي أدانت هذه الاتهامات "الغبية والمختلقة", وتسبب في خلق أزمة حادة بين البلدين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة