بداية متواضعة للرياضيين العرب في أولمبياد أثينا   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:14 (مكة المكرمة)، 5:14 (غرينتش)

الأعلام العربية ارتفعت في طابور العرض لكنها لم ترتفع بعد فوق منصات التتويج (الفرنسية)

ما إن انطلقت مسابقات الألعاب الفردية في دورة الألعاب الأولمبية بأثينا صباح اليوم حتى توالى خروج الرياضيين العرب بشكل أثار التشاؤم حول قدرة الدول العربية على حصد عدد من الميداليات يتناسب مع قدراتها وتعدادها السكاني بين دول العالم.

وكانت البداية مع خروج السباحين القطري أنسي سمير أبو يوسف والجزائري محرز مبارك من الدور الأول لسباق 400 متر حرة، حل الأول في المركز الرابع للمجموعة الأولى للتصفيات بزمن قدره 4.11.99 دقائق، بينما حل الثاني في نفس المركز بالمجموعة الثالثة بزمن قدره 3.59.10 دقائق.

وبدا واضحا أن الفارق مازال كبيرا بين السباحين العرب وأبطال العالم، حيث تصدر الأستراليان غرانت هاكيت وأيان ثورب التصفيات بعد أن سجل الأول 3.46.36 دقائق والثاني 3.46.55 دقائق.

ولم يكن حال السباحين العرب أفضل في سباق 100 متر صدرا حيث خرج السعودي أحمد القضماني والجزائري سفيان دعيد من الدور الأول للتصفيات.

وحل القضماني ثانيا في المجموعة الثانية بزمن قدره 1.05.65 دقيقة، بينما حل دعيد سادسا في المجموعة الخامسة مسجلا 1.03.63 دقيقة، وهو ما يبتعد كثيرا عن أفضل رقم في التصفيات الذي سجله الياباني كوسوكي كيتاغيما وهو 1.00.03 دقيقة.

التجديف خارج الخدمة
وامتد تواضع النتائج العربية في الدورة الأولمبية التي افتتحت رسميا مساء أمس إلى مسابقة التجديف حيث شهد اليوم خروجا جماعيا للمتسابقين العرب شمل المصري علي إبراهيم ومواطنته دعاء موسى، والجزائري محمد عيش والتونسية ابتسام تريمش.

وحل علي إبراهيم الذي حمل علم بلاده في حفل الافتتاح, في المركز الرابع قبل الأخير في المجموعة الثانية لمنافسات السكيف بزمن قدره 7.36.60 دقائق، بينما احتل عيش نفس المركز في المجموعة الثالثة مسجلا 7.41.85 دقائق، علما بأن التشيكي فاكلاف شالوبا الذي تصدر المجموعة الثانية سجل زمنا يفوق على إبراهيم بنحو 23 ثانية.

واحتلت دعاء موسى المركز السادس الأخير في المجموعة الأولى، كما احتلت ابتسام تريمش نفس المركز في المجموعة الثانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة