هل يوقف كريستال بالاس مغامرة ليستر؟   
الجمعة 1437/6/9 هـ - الموافق 18/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 20:01 (مكة المكرمة)، 17:01 (غرينتش)

يحل ليستر سيتي "مفاجأة الموسم" ضيفا على كريستال بالاس "مخرب الأحلام" السبت في المرحلة الـ31 من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم التي تشهد قمة في مانشستر بين سيتي ويونايتد.

وقبل ثماني مراحل على ختام الدوري، يقترب فريق المدرب الإيطالي كلاوديو رانييري من تحقيق إحدى أكبر المفاجآت بتاريخ الدوري الإنجليزي، إذ يتصدر الترتيب بفارق خمس نقاط عن توتنهام الثاني.

وخالف "الذئاب" كل التوقعات عبر المحافظ على الصدارة، في حين تقهقر أقطاب الـ "برمير ليغ" على فترات متفاوتة، لكن البعض لا يزال يراهن على تعثرهم قبل نهاية الموسم الحالي.

ويرى مدرب كريستال بالاس، ألن بارديو، أن هذا الانزلاق قد يحدث على ملعب "سليهرست بارك" نهاية الأسبوع، حيث يبحث بالاس مجددا عن لعب دور "مخرب الأحلام أو مفسد الاحتفالات".

ففي مايو/أيار 2014، خرب بالاس أحلام ليفربول في إحراز لقبه الأول بالدوري منذ 1990، عندما قلب تأخره صفر-3 إلى تعادل 3-3 ما منح اللقب لمانشستر سيتي.

وفي أبريل/نيسان الماضي، فاز رجال بارديو على مانشستر سيتي 2-1 في جنوب لندن، ليضعوا حدا لأمال "سيتيزنز" بتخطي تشلسي الذي أحرز اللقب لاحقا.

بارديو مدرب كريستال بالاس قال إن تاريخ فريقه مملوء بالمفاجآت غير المتوقعة (رويترز)

بارديو يشكك
وقال بارديو "تكمن الغريزة الإنسانية بحالة ليستر الذي يحاول تحقيق ما هو رائع، بالقلق والتشكيك. كان موسما رائعا لهم، لكن المشوار قد لا يكون كاملا. ربما تحدث بعض التغيرات".

وأضاف "كان هذا المكان (الملعب) بمثابة قشرة موز في الماضي، وهذا نمطي لكريستال بالاس. تاريخنا مليء بالنتائج غير المتوقعة".

وحقق ليستر فوزه الـ18 الاثنين بصعوبة على نيوكاسل بكرة أكروباتية رائعة لمهاجمه الياباني شينجي أوكازاكي.

وخيم بروز الهداف جيمي فاردي والمهاجم الدولي الجزائري رياض محرز على إنجازات ليستر، لكن الجناح مارك البرايتون أشاد بجهود الياباني الدولي "لقد سجل بعض الأهداف غير العادية، لكن هدفه الأخير كان الأفضل".

في المقابل، وبرغم سمعته أمام المرشحين لإحراز اللقب، لم يحقق كريستال بالاس أي فوز في آخر 12 مباراة ويحتل المركز الـ15.

وبحال فوز ليستر، سيرمي الكرة في ملعب توتنهام الذي يختتم المرحلة الأحد بمواجهة ضيفه بورنموث الـ13 على ملعب "وايت هارت لاين" في شمال لندن.

توتنهام يبحث عن لقبه الأول منذ 1961 (الأوروبية)

مواجهات الملاحقين
ويخوض توتنهام، الباحث عن لقبه الأول منذ 1961، المواجهة بعد خروجه من الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" أمام بوروسيا دورتموند الألماني.

فبعد خسارته ذهابا 3-صفر، أراح مدرب توتنهام الأرجنتيني ماوريسيو بوشيتينو أبرز لاعبيه الهداف هاري كاين والدانماركي كريستيان أريكسن والبلجيكي موسى دمبيلي في مباراة الإياب التي خسرها الفريق الأبيض 2-1.

ويفتتح أرسنال الثالث المرحلة على أرض إيفرتون الذي يحتل المركز الـ12، وهو يبتعد بفارق 11 نقطة عن ليستر مع أنه يمتلك مباراة مؤجلة.

ويمر أرسنال بمرحلة متعثرة، ففاز مرتين فقط في آخر تسع مباريات بالدوري، وفقد لقب الكأس لخسارته أمام واتفورد، ثم خرج مجددا من ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا أمام برشلونة الإسباني لخسارته ذهابا وإيابا أمام حامل اللقب.

وقال ظهير أيمن "المدفعجية" الإسباني هكتور بيليرين "أحيانا تكون فوق ثم تصبح تحت. نحاول أن نكون فوق قدر الإمكان ونأمل أن تتحسن الأمور".

ويحل مانشستر يونايتد (سادس الترتيب) ضيفا على جاره وغريمه مانشستر سيتي الرابع بفارق أربع نقاط عن "الشياطين الحمر".

وخلافا لمان يونايتد، كان مان سيتي ممثل إنجلترا الوحيد في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا بعد تأهله على حساب دينامو كييف الأوكراني.

وقال مدرب يونايتد الهولندي لويس فان خال "يجب أن نفوز على سيتي لأنها فرصة لتعزيز حظوظ التأهل إلى دوري الأبطال".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة