إصابات في أعمال عنف وحرائق بعاصمة التبت   
السبت 1429/3/8 هـ - الموافق 15/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:51 (مكة المكرمة)، 21:51 (غرينتش)
رهبان بوذيون وحجاج أثناء احتفال في لاسا عاصمة التبت (الفرنسية)

سقط عدد غير معروف من الإصابات جراء أعمال عنف أعقبها اندلاع حرائق في الوسط التاريخي لعاصمة التبت لاسا اليوم، وفق ما ذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا".
 
وقالت الوكالة إن الحرائق يرجح أنها متعمدة وشبت في سوق المدينة القديمة (البارخور) المجاور لأبرز معبد بوذي. ونقلت عن شهود عيان إحراق عدد من المخازن والمتاجر.
 
ونقلت وكالة رويترز عن مصادر أخرى أن مئات المتظاهرين نزلوا إلى شوارع لاسا اليوم في تحد جديد للسلطات الصينية رغم الوجود الأمني المكثف وورد تقارير عن إغلاق الشرطة معابد وأديرة.
 
وقدرت تلك المصادر نقلا عن شهود عيان عدد المحتجين بين 300 و400 من السكان والرهبان في لاسا، وأشارت إلى اعتقال أكثر من عشرة رهبان وأجواء غضب وذعر تسود المدينة، في حين تفتش قوات الأمن المنازل بحثا عن أي رهبان آخرين مختبئين.
 
وطبقا لتلك المصادر تحرس دبابات الجيش الصيني الميدان القريب من قصر بوتالا الذي يعد من عجائب الهندسة المعمارية في العالم وكان المقر الشتوي للزعيم الروحي للتبت الدالاي لاما.
 
وقد ذكرت السفارة الأميركية في بكين أنها تلقت تقارير من مواطنيين أميركيين في التبت سماع إطلاق رصاص في لاسا وإندلاع أعمال عنف.
 
وتشهد التبت منذ مطلع هذا الأسبوع مظاهرات واحتجاجات يتزعمها رهبان بوذيون بمناسبة الذكرى الـ49 لانتفاضة لاسّا التي أدت قبل نصف قرن إلى نفي الدالاي لاما، فيما يشبهها مراقبون بالاحتجاجات المناهضة للحكومة التي عصفت في ميانمار العام الماضي.
 
وأصبح حكم الصين لإقليم التبت البوذي النائي محور انتقادات قبل دورة الألعاب الأولمبية في بكين ومسيرات عالمية هذا الأسبوع بمناسبة ذكرى انتفاضة لاسا ضد الحكم الشيوعي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة