الرئيس اليمني يدعو لتفعيل المقاطعة والدفاع المشترك   
الخميس 1422/6/18 هـ - الموافق 6/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

علي عبد الله صالح
دعا الرئيس اليمني علي عبد الله صالح إلى تفعيل المقاطعة الاقتصادية لإسرائيل وتنشيط اتفاقية الدفاع العربي المشترك من أجل وضع حد للصلف الإسرائيلي وتوجيه رسالة لواشنطن بأن لا تتمادى في دعم الدولة العبرية.

وحمل الرئيس اليمني أثناء حديثه لبرنامج بلا حدود الذي بثته قناة الجزيرة أمس بشدة على إسرائيل ورئيس وزرائها أرييل شارون.

وقال "إن إسرائيل تعد للحرب ويجب الإعداد لها حتى نواجه أي مغامرات إسرائيلية" في وجود شارون الذي وصفه بالجلاد والمغامر. وذكر الرئيس صالح أن دعوته للإعداد دافعها أن إسرائيل تستعد للحرب.

وحث الرئيس اليمني الدول العربية التي لها علاقات مع إسرائيل إلى قطع هذه العلاقات. وقال "يجب أن لا نحمل الفلسطينيين وحدهم المسؤولية.. وأن ننتظر ونجلس في بيوتنا ونخرج بيانات هزيلة".

وأكد صالح أن انتفاضة الأقصى حققت الكثير وهي مطلوب منها ذلك حتى لو قدمت مليون شهيد. وقال "لا يأتي السلام على طبق من ذهب.. لا يأتي (السلام) إلا بالدماء والشهداء".


الرئيس اليمني:
يجب أن لا نحمل الفلسطينيين وحدهم المسؤولية.. وأن ننتظر ونجلس في بيوتنا ونخرج بيانات هزيلة

وأوضح الرئيس اليمني أن بلاده تقدم الدعم المادي للانتفاضة الفلسطينية وتساند السلطة الفلسطينية بقيادة الرئيس ياسر عرفات.

وفي شأن آخر أعلن الرئيس اليمني أن صنعاء لن تسمح أبدا لواشنطن باستجواب يمنيين في قضية تفجير المدمرة الأميركية كول بميناء عدن في أكتوبر/ تشرين الأول العام الماضي والذي أودى بحياة 17 بحارا أميركيا.

وأعرب صالح عن اعتقاده أن مهمة المحققين الأميركيين في تفجير كول قد انتهت وأن القضية في طريقها للمحكمة.

وقال الرئيس اليمني إن واشنطن تمارس ضغوطا على صنعاء في القضية "لكننا لن نسمح بأي حال من الأحوال أن يستجوبوا زعيما يمنيا أو قائدا يمنيا أو أي مواطن أيا كان شكله" مشيرا إلى أنه ليس من حق الولايات المتحدة ذلك.


الرئيس صالح:
لن نسمح بأي حال من الأحوال للأميركيين بأن يستجوبوا زعيما يمنيا أو قائدا يمنيا أو أي مواطن أيا كان شكله
وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد نقلت نهاية الشهر الماضي عن محققين أميركيين قولهم إن واشنطن تقدمت بطلبات متكررة لتوسيع التحقيق ليشمل مجموعات إسلامية في اليمن، ولكن السلطات اليمنية لم تستجب لهذه الطلبات.

وعن وصول أربعة محققين من مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي إلى صنعاء يوم الجمعة الماضي بصحبة فريق قانوني وصف صالح مهمة الفريق بأنها فنية محضة.

كما دافع الرئيس اليمني عن مواقف بلاده وعلاقاتها العربية والأقليمية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة