دراسة: لا علاقة بين استخدام النقال والإصابة بالأورام   
السبت 23/6/1423 هـ - الموافق 31/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال باحثون أستراليون أمس الجمعة إن دراسة استغرقت ثلاث سنوات خلصت إلى أن الإشعاع المنبعث من أجهزة الهواتف النقالة لا يؤدي إلى نمو الأورام في الفئران، ولذلك يحتمل أنه لا يسبب ذلك أيضا للبشر.

وتجيء الدراسة التي أجراها معهد العلوم الطبية والبيطرية في أديليد على 1600 فأر, بعد دراسة أسترالية أخرى أجريت على الفئران قبل خمسة أعوام وخلصت إلى أن الهواتف المحمولة قد تعزز نمو الأورام.

وأثارت الدراسة التي ترجع إلى عام 1997 مخاوف المستهلكين بشأن سلامة استخدام الهواتف النقالة, لكن العلماء في أديليد قالوا إن هذه النتائج لم تتكرر معهم في دراستهم على فئران نصفها من الفئران المعدلة وراثيا لتكون حساسة بدرجة كبيرة للأورام. وخلصت دراسات سابقة إلى نتائج متضاربة أحيانا.

وتوصلت دراسة سويدية نشرت الأسبوع الماضي إلى أن مستخدمي هواتف الجيل الأول لفترات طويلة يواجهون خطر الإصابة بأورام المخ بنسبة تزيد 80 % على غير المستخدمين. وقالت منظمة الصحة العالمية إن هناك حاجة لإجراء مزيد من البحوث.

لكن دراسة دانماركية أجريت العام الماضي على 400 ألف مستخدم للهاتف المحمول أظهرت عدم وجود زيادة في خطر الإصابة بالسرطان.

وقال تيم كوشيل المتحدث باسم فريق بحث أديليد إن الدراسة الأسترالية السابقة بها بضع نقاط ضعف من بينها تغير جرعات ترددات الإشعاع على الفئران. وسمحت الدراسة أيضا للفئران بالتجمع مع بعضها البعض, وهو نشاط يمكن أن ينتج عنه نقاط ساخنة من الإشعاع المركز.

وقال إن الدراسة الجديدة -التي من المقرر نشر نتائجها في الدورية الدولية للبحث الإشعاعي- تتمتع بجميع الإجراءات الوقائية الممكنة اللازمة لضمان أن تكون النتائج موثوقا بها.

وتشمل هذه الإجراءات متابعة الفئران للتعرف على إصابتها بفيروس خارجي والقياس الدقيق لجرعات الإشعاع.

وخضعت مجموعات منفصلة تتكون كل منها من 120 فارا لأربعة مستويات من طاقة التردد الإشعاعي تتراوح بين 25ر0 واط لكل كيلوغرام -أي ما يعادل كمية الإشعاع التي يمتصها الشخص الذي يستخدم الهاتف النقال بشكل عرضي- و 4 واط لكل كيلوغرام, والتي تعكس الاستخدام غير العادي للهاتف النقال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة