مقتل ستة من الشرطة الأفغانية في هجوم لطالبان   
الأربعاء 1426/2/20 هـ - الموافق 30/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:30 (مكة المكرمة)، 10:30 (غرينتش)
الشرطة الأفغانية تكبدت الكثير من الخسائر في الأشهر الماضية (الفرنسية-أرشيف)
قتل اليوم الأربعاء ستة من رجال الشرطة الأفغان في هجوم شنه مسلحون يشتبه في انتمائهم لحركة طالبان في إقليم فرح غرب أفغانستان.
 
وذكرت وكالة الأنباء الأفغانية -ومقرها باكستان- نقلا عن مسؤول أمني أن المسلحين هاجموا موقعا عسكريا أمس في إقليم بيرشامان شرق مدينة فرح وقتلوا رجال الشرطة الستة، كما قتل اثنان من المهاجمين وجرح ثلاثة آخرون.
 
وقال المسؤول إن قوات الأمن اعتقلت خمسة من المشتبه فيهم على الفور ومن بينهم عضو بارز في الحركة اسمه محمد حسين.
 
من جانب آخر سقط خلال الليلة الماضية صاروخان على جزء من مطار مدينة هرات الغربية التي يحتلها الجنود الأميركيون، وقال متحدث عسكري أميركي إنه لم تقع إصابات أو أضرار.
 
وكان عشرة جنود أفغان أصيبوا أمس في انفجار قنبلة على جانب الطريق في إقليم كونار طبقا لما قاله مسؤول محلي.
 
وتكبدت الشرطة الأفغانية أعداد من الضحايا خلال المواجهات مع طالبان التي تخوض حرب عصابات مع قوات التحالف بقيادة واشنطن.
 
انفجار جلال آباد
الانفجار وقع أمام مكتب الحاكم الإقليمي ومبنيي الشرطة والتلفزيون (الفرنسية-أرشيف)
وفي سياق متصل هز انفجار كبير اليوم مدينة جلال آباد بشرق أفغانستان.
 
وقال رئيس الاستخبارات في أفغانستان بهرام خان إن شخصا لقي حتفه في انفجار سيارة ملغومة اليوم أمام مبان للحكومة الأفغانية في مدينة جلال آباد.
 
ورجح المسؤول أن القتيل هو سائق السيارة التي انفجرت أمام مكتب الحاكم الإقليمي ومركز الشرطة ومبنى مجاور للتلفزيون الحكومي في وسط المدينة.
 
وأشار خان إلى أن الانفجار الذي وقع خلال ساعات الذروة الصباحية من تدبير "أعداء أفغانستان"، وهو تعبير يستخدمه المسؤولون للإشارة إلى مقاتلي حركة طالبان.
 
من جانبه قال رئيس تلفزيون جلال آباد محمد الزبير خاكسر إن الانفجار كان ضخما، مشيرا إلى أن المعلومات المتوفرة حتى الآن تتحدث عن قتيل واحد هو سائق السيارة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة