تجدد المطالبة بنشر تقرير جنكنز حول الإخوان المسلمين   
الجمعة 1436/1/7 هـ - الموافق 31/10/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:59 (مكة المكرمة)، 12:59 (غرينتش)

تناولت الصحف البريطانية في مقالات نشرتها اليوم التحقيق فيما إذا كانت جماعة الإخوان المسلمين إرهابية أم لا، واختطاف الفتيات النيجيريات والوضع العام في نيجيريا، والمساعدات المالية البريطانية لإثيوبيا، وتهديد يهود بريطانيا بعدم التصويت لحزب العمال.

ففي مقال نشرته ديلي تلغراف طالب أحد الكتاب رئيس الوزراء البريطاني بألا يأبه لما يقوله الأمير تشارلز ولي العهد البريطاني عندما يأتي المرة القادمة بأخبار جديدة من أصدقائه السعوديين حول جماعة الإخوان المسلمين. وقال يجب على الحكومة نشر التقرير الأصلي الذي يقيّم الجماعة (تقرير سير جون جنكنز).

وأكد الكاتب بيتر أوسبورن أن التقرير يبرئ الجماعة من الإرهاب وسيغضب الحكومتين السعودية والإماراتية، وقال إن السبب الحقيقي لعداء السعودية ودولة الإمارات للإخوان المسلمين هو سعي الإخوان للدمج بين الإسلام والديمقراطية".

وقال أيضا إن المال والنفط والتجارة والأطماع الشخصية هي التي جعلت السياسة الخارجية البريطانية تتحالف أحيانا مع "التطرف السني"، في إشارة للسعودية والإمارات.

بيتر أوسبورن:
السبب الحقيقي لعداء السعودية ودولة الإمارات للإخوان المسلمين هو سعي الإخوان للدمج بين الإسلام والديمقراطية 

ونشرت غارديان مقالا للكاتبة النيجيرية شيبوندو أونوزو قالت فيه إن مصير الفتيات النيجيريات المختطفات يعبر عن تدهور كل جوانب الحكم بنيجيريا واستشراء الفساد والقمع والإهمال الحكومي وانتهاك حقوق الإنسان. وتساءلت: أي بلاد هذه التي يمكن أن تعود إليها الفتيات المختطفات؟ وفي الوقت نفسه قالت "دعونا نعيد فتياتنا المختطفات إلى بلاد بلا فساد ولا اضطهاد وتكفل حقوق مواطنيها".

كذلك نشرت ديلي تلغراف مقالا عن المساعدات البريطانية لإثيوبيا. وقال الكاتب ديفد بلير إن هذه المساعدات (329 مليون جنيه إسترليني) تجعل من إثيوبيا أكبر متلق لمساعدات لندن في أفريقيا والثانية على نطاق العالم. وذكر أيضا أن النظام الإثيوبي هو من أكثر النظم قمعية في أفريقيا. وأوضح أنه لا يطالب بوقف هذه المساعدات، لكنه يرغب في إثبات أن "قانون التداعيات غير المقصودة" يتضمن أضرارا في مجال المساعدات والتنمية الدولية أكثر من أي مجال آخر.

وكان الكاتب قد فند الحجة التي تقول إن وقف المساعدات سيضر بالفقراء، لأن معظمه يذهب إلى بناء مرافق خدمية صحية وتعليمية في المناطق الريفية وغيرها، قائلا إنه يعطي الحكومة فرصة لزيادة إنفاقها على الأمن وتعزيز أساليب القمع.

كما نشرت الصحيفة أيضا مقالا للكاتب دان هودج فحواه أن الجالية اليهودية في بريطانيا هددت بعدم التصويت لحزب العمال في الانتخابات المقبلة، لأن زعيمه أد ميليباند كان قد طالب بالاعتراف بدولة فلسطين مثل الاعتراف بدولة إسرائيل قبل أن يخفف من مطلبه هذا تحت شتى الضغوط، كما أدان "صراحة" الهجوم الأخير لإسرائيل على قطاع غزة وإن موقفه هذا مقارنة بموقف ديفد كاميرون زعيم حزب العمال قد أغضب اليهود ببريطانيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة