المفوضية الأوروبية تأسف لإطلاق سراح ألماني مطلوب لإسبانيا   
الاثنين 11/6/1426 هـ - الموافق 18/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:51 (مكة المكرمة)، 18:51 (غرينتش)

القضاء الألماني يرفض تسليم مأمون دركزنلي لإسبانيا ويغضب المفوضية الأوروبية (الفرنسية)


أعربت المفوضية الأوروبية عن أسفها لإقدام القضاء الألماني على الإفراج عن مواطن ألماني من أصل سوري صدرت بحقه مذكرة اعتقال أوروبية من أجل تسليمه للسلطات الإسبانية لصلاته المحتملة بتنظيم القاعدة.
 
وأكدت المفوضية أن مذكرة الاعتقال في حق رجل الأعمال مأمون دركزنلي ما زالت سارية، مجددة الضغط على الحكومة الألمانية من أجل مواءمة قانونها الداخلي مع التشريعات الأوروبية.
 
وقال متحدث باسم المفوض الأوروبي المكلف بالعدل إن قرار المحكمة العليا الألمانية بالإفراج عن دركزنلي لا يمثل خبرا سارا لحرب أوروبا على ما يسمى الإرهاب.
 
القرار
وقد أمرت المحكمة الألمانية بإطلاق دركزنلي الذي كان محتجزا بالبلاد في انتظار البت في مسألة تسليمه إلى السلطات الإسبانية. وقد بررت المحكمة قرارها بكون مذكرة الاعتقال الصادرة في حقه تتنافي مع مقتضيات الدستور الألماني.
 
وكان محامو المواطن ذي الأصل السوري قد قدموا للمحكمة طلبا بعدم تسليم موكلهم لمدريد بمقتضى مذكرة الاعتقال الأوروبية، وأبدوا اعتراضات عليها.
 
وقد رأت المحكمة أن مذكرة التوقيف الأوروبية لا تقدم حماية قانونية كافية للرعايا الألمان، ويجب أن تطبق الآن مع قانون ألماني جديد يسمح للقضاة الألمان بمراجعة كل طلبات التسليم.
 
وهذا الحكم يعني أن كل المواطنين الألمان المعتقلين تمهيدا لتسليمهم ضمن إطار الاتحاد الأوروبي، يفترض أن يفرج عنهم إلى أن يتم اعتماد القانون الجديد.
 
ودركزنلي (46 عاما) موقوف منذ منتصف أكتوبر/تشرين الأول 2004، حين اعتقل بهامبورغ في إطار مذكرة توقيف أوروبية أطلقها القاضي الإسباني بالتسار غارثون تتهمه بتقديم دعم لوجستي ومالي لتنظيم القاعدة.
 
وتحقق السلطات الألمانية في صلاته المحتملة بخلية هامبورغ التابعة للقاعدة والتي قادت الهجمات على الولايات المتحدة في سبتمبر/ أيلول 2001، غير أنها لم تجد دليلا كافيا لتوجيه الاتهام له.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة