الشرطة الألمانية تستخدم الكلاب لمواجهة النازيين الجدد   
السبت 1422/3/24 هـ - الموافق 16/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من مسيرة النازيين الجدد

استخدمت الشرطة الألمانية الهري والكلاب المدربة لتفريق نحو ألف من النشطاء السياسيين في مدينة غيوتنغن شمالي ألمانيا حاولوا تنظيم اجتماع سياسي كبير بدعوة من الحزب الوطني الديمقراطي الذي يمثل النازيين الجدد.

وقالت الأنباء إن شرطيا ومتظاهرا جرحا أثناء محاولات المتظاهرين اختراق السياج الأمني الذي ضربته الشرطة حول أنصار الحزب النازي.


أصبحت المسيرات النازية والمناوئة لها على حد سواء مظهراً شائعاً في ألمانيا في السنوات الأخيرة التي شهدت نمواً في التيارات اليمينية المتطرفة والعنف العرقي منذ إعادة توحيدها قبل عقد من الزمن

وذكرت شرطة مدينة غيوتنغن أنها اعتقلت نحو ستين من المشاركين في المظاهرة اعتقالا مؤقتا. ولم ترد أي أنباء عن وقوع إصابات.

وتجمع أنصار الحزب النازي الجديد اليوم مباشرة بعد أن رفضت محكمة طلبا بحظر هذا اللقاء السياسي الذي دعا إليه الحزب.

وكانت الحكومة الألمانية طلبت من المحكمة الدستورية فرض حظر كامل على أنشطة الحزب الوطني الديمقراطي الذي تعتبره مشابها لحزب زعيم النازية أدولف هتلر ومركزا لأقصى اليمين.

يشار إلى أن المسيرات النازية والمناوئة لها أصبحت مظهراً شائعاً في ألمانيا في السنوات الأخيرة التي شهدت نمواً في التيارات اليمينية المتطرفة والعنف العرقي منذ إعادة توحيدها قبل عقد من الزمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة