أقراص أرز وكريستال بإيران مخدرات تقود إلى الجنون   
الأحد 1430/2/27 هـ - الموافق 22/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:26 (مكة المكرمة)، 21:26 (غرينتش)

أكثر من 26 ألف مدمن على الكريستال في إيران (الجزيرة نت)

فاطمة الصمادي-طهران

"قرص الخبز" و"قرص الأرز" و"الروح المحلقة" و"أكس" و"كريستال" و"زجاج" هذه وغيرها أسماء متداولة في عالم الإدمان في إيران، ولا تلبث أخبار نوع جديد من الأقراص المخدرة أن تنتشر حتى يظهر آخر في حلقة لا تنتهي من معضلة يعاني منها المجتمع وأدرجتها الشرطة في مقدمة أولوياتها.

وتقول آخر إحصائيات دائرة مكافحة المخدرات بوجود مليون ومائتي ألف مدمن من فئات عمرية مختلفة يتعاطون أنواعا متنوعة من المخدرات. ويتم الترويج لهذه الأنواع بعناوين خادعة مثل بناء العضلات والقوام المتناسق ومضاعفة نشاط القوة الجنسية وزيادة التركيز والسعادة.

جنون وانتحار
ويقول الدكتور آذرخش مكري إن العدد الأكبر من المتعاطين الجدد يتركز في فئة الشباب، ولذلك فإن بداية الوقوع في المشكلة تكون في المدرسة أو الجامعة.

كراك من أخطر أنواع المخدرات الشائعة في إيران (الجزيرة نت)
ويوضح المستشار في المركز الوطني لمكافحة الإدمان أن الجنون والانتحار والعدوانية من الأعراض الشائعة لتعاطي هذه المواد، وأن جهل المجتمع بهذه المواد يشجع على تداولها خاصة أنها تأتي بمسميات وأشكال مختلفة لكنها من حيث التركيب والتأثير شديدة التشابه.

ويرى أن المسميات الجديدة طريقة يلجأ إليها تجار ومروجو هذه المواد بعد أن يصبح الناس على معرفة بالأسماء القديمة. فالترياك والهرويين من أكثر المواد تداولا وأكثرها خطورة، والهرويين يحضر بأنواع مختلفة منها على شكل بلورات كـ"كريستال" أو مسحوق ومنها تصعيدي باسم "كراك".

مسميات جديدة
ويوضح آذرخش مكري أن المواد المسببة للإدمان والتي ترد إلى إيران بمسميات جديدة تشابه القديمة في كونها في الأغلب تتركب من المورفين والآمفتامينات أو الكوكايين.

ويدعو إلى تثقيف الفئات الشابة بهذه الحقائق حتى لا تقع ضحية للأسماء الخادعة وتأثيرتها الكبيرة مع الجرعات الأولى من "فرح وفرفشة وتغيير الوضع النفسي وتجاوز الغم دفعة واحدة" على حد وصف المتعاطين.

ويؤكد الدكتور مكري أن الكثير من الشباب الذين تحدثوا عن تجاربهم مع هذه الأنواع من المواد المخدرة لم يكونوا على دراية بحقيقة كونها تؤدي إلى الإدمان.

ويحذر من مستوى اعتماد الجسم المدمن على هذه المواد وتأثيراتها المدمرة التي تزيد عن المخدرات التقليدية، كما أن إدمانها بشكل متناوب يعني أن مدة حياة المدمن تتراوح بين سنتين إلى ثلاث سنوات، وتبدأ أعراض الجنون بالظهور بعد ثلاثة أشهر فقط منذ بداية تعاطي هذه الأنواع.

مركز لمعالجة الإدمان في شمال طهران(الجزيرة نت)
وحسب ما أعلنته دائرة مكافحة المخدرات في طهران الكبرى، فإن ما يسمى "زجاج" يأتي في المرتبة الثانية بعد "كراك" بوصفه من أكثر المخدرات إقلاقا للعاملين في مكافحتها خاصة أن نسبة المواد المضبوطة تزداد بصورة ملحوظة.

وتوضح نشرات المركز الوطني لمكافحة المخدرات أن "زجاج" أو "كريستال" من أكثر المواد المنشطة والمسببة للإدمان والتي تتبع فئة الآمفتامين، مشيرة إلى أن الإقبال عليها شهد ارتفاعا ملحوظا في العالم وإيران خلال السنوات الماضية.

ويقول منسق خطة تقييم وضع الإدمان الدكتور حسن رفيعي إن عدد المدمنين على "زجاج" أو "كريستال" يتجاوز الـ26 ألف شخص، وإن الكثير من المدمنين يفارقون الحياة في أقل من عام على بدء التعاطي. ويؤكد أنها أكثر خطورة من المواد المنشطة الأخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة