انتخابات تشريعية بلا إقبال أو مراقبين بتركمانستان   
الاثنين 1425/11/9 هـ - الموافق 20/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:59 (مكة المكرمة)، 19:59 (غرينتش)

الانتخابات ستعزز قبضة نيازوف على البرلمان (رويترز-أرشيف)

انطلقت الانتخابات التشريعية في تركمانستان وسط إقبال ضعيف وغياب كلي للمراقبين الأجانب، رغم اقتراح بذلك من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا. 
 
وسيختار ثلاثة ملايين من الناخبين 50 نائبا من بين 131 مرشحا يمثلون كلهم الحزب الديمقراطي حزب الرئيس صابر مراد نيازوف والوحيد بالبلاد.
 
وقد ذكر دبلوماسيون غربيون في العاصمة عشق آباد أن نسبة الإقبال كانت ضعيفة في ساعات الاقتراع الأولى، مما قد يضطر مسؤولي مكاتب الاقتراع إلى التوجه إلى بيوت الناخبين للحصول على أصواتهم.
 
وقد أبدى المرشحون منذ البداية تأييدهم لسياسة نيازوف، وبنوا حملاتهم الانتخابية بوحي من أفكاره التي ضمنها كتابه "روخناما" الذي أراده دليلا أخلاقيا وروحيا للمواطنين التركمان.
 
ولا يلعب البرلمان أي دور سياسي خاصة بعد أن حرمه نيازوف من حق تعديل الدستور، وجعل من مجلس الشعب -الذي يضم ألفين من الأعيان اختارهم شخصيا- أهم سلطة تشريعية في البلاد.
 
يذكر أن نيازوف الذي يطلق عليه رسميا تركماباشي أي أب كل التركمان ظل يحكم تركمانستان  منذ 20 سنة، وقد كرس نفسه رئيسا مدى الحياة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة