المهدي يتهم الاتحاد الأفريقي بالعجز في دارفور   
الأربعاء 9/9/1426 هـ - الموافق 12/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:44 (مكة المكرمة)، 19:44 (غرينتش)

قوات الاتحاد الأفريقي تراقب هدنة هشة في دارفور (الفرنسية-أرشيف)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

اتهم زعيم حزب الأمة السوداني رئيس الوزراء السابق الصادق المهدي الاتحاد الأفريقي بالعجز أمام حل أزمة إقليم دارفور غربي السودان.

وقال إن البعثة العسكرية الأفريقية عجزت عن القيام بالدور الرقابي والأمني المنوط بها بتحميلها كل الأطراف مسؤولية التردي ودخولها طرفاً في النزاعات بالإقليم.

واعتبر المهدي في مؤتمر صحفي عقده اليوم الأربعاء أن هناك عوامل كثيرة أدت إلى تدهور الموقف الأمني بدارفور منها الاختلافات بين الحركات المتمردة وأعمال العنف والنهب والقطع التي تمارسه تلك الجماعات، والتقييم الدولي السلبي للحالة الأمنية والإنسانية.

ومن بين هذه العوامل -يضيف المهدي- الطريق المسدود الذي تواجهه محادثات أبوجا بسبب خلافات المسلحين، والعرض الحكومي بحل القضية داخل سقف اتفاقية نيفاشا (مع المتمردين الجنوبيين السابقين)، بجانب التدهور الخطير الذي حدث بين السودان وتشاد.

 المهدي انتقد العرض الحكومي لحل أزمة دارفور (الجزيرة)
وطالب رئيس الوزراء السابق باستبدال القيادة الإدارية الحالية في دارفور بأشخاص ليسوا أطرافا في النزاعات الدامية الماضية، مشيراً إلى أن اتفاق نيفاشا ليس ملزماً لأي طرف غير المؤتمر الوطني والحركة الشعبية (طرفي الشراكة الحكومية)، لذلك يجب إفساح المجال لاستيعاب رؤى الأطراف الأخرى.

وألمح المهدي إلى التجاذب الأميركي الفرنسي في إقليم دارفور، مشيرا إلى أنه مثل عاملا جديدا أدى إلى مناورات دولية.

اجتماع في تشاد
من جهة أخرى تعقد اللجنة العسكرية المشتركة بين الحكومة ومسلحي دارفور والاتحاد الأفريقي اجتماعاً بالعاصمة التشادية نجامينا غدا الخميس لبحث تردي الأوضاع الأمنية بإقليم دارفور وخروقات وقف إطلاق النار من الأطراف المتصارعة.

وأعلنت حركة العدل والمساواة المتمردة بدارفور أنها ستبلغ اللجنة برفضها لمسلك الحكومة باعتقال عدد من أبناء دارفور في العاصمة الخرطوم على خلفية الأحداث الأخيرة.

بدورها تطمح تشاد إلى الحصول على إدانة لعمليات توغل لمسلحين من دارفور في أراضيها ولمنفذي الهجمات على القوافل الإنسانية ودوريات الاتحاد الأفريقي.

يشار إلى أنه في نهاية سبتمبر/أيلول الماضي قتل 75 شخصا بينهم 55 مدنيا في هجوم على قرية تشادية حدودية نسبته نجامينا إلى مليشيات الجنجويد التي تسلل عناصرها من السودان.
_____________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة