التناقض بين الشعب والحكام حالة غريبة بالعراق   
السبت 10/2/1427 هـ - الموافق 11/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 9:54 (مكة المكرمة)، 6:54 (غرينتش)

تباينت اهتمامات الصحف الخليجية الصادرة اليوم السبت بين ما اعتبرته حالة غريبة من التناقض بالعراق بين الشعب وحكامه الجدد، وما كشف عن تزويد بريطانيا إسرائيل سرا كميات من البلوتونيوم في ستينيات القرن الماضي لتمكينها من صنع أسلحة نووية، وتصريحات أولمرت، وبطولة رياضية عالمية بالبحرين.

صراع الكعكة الوهمي
"
سرعة تشكيل حكومة عراقية تعتبره إدارة بوش ضروريا لخططها نحو تقليص قواتها وإنقاذ ما يمكن إنقاذه بعد الورطة التي تسبب فيها المحافظون الجدد للخروج من المستنقع العراقي
"
الراية القطرية

اعتبرت افتتاحية الراية القطرية أن العراق يعيش حالة غريبة من التناقض بين الشعب وحكامه الجدد، ففي وقت تستمر فيه معاناة العراقيين اليومية جراء القتل العشوائي وانتشار ظاهرة الجثث المجهولة المجهز عليها برصاصة في مؤخرة الرأس، يستمر صراع السياسيين حول تقسيم كعكة السلطة التي يتضح يوما بعد يوم أنها وهمية مع استمرار وجود الاحتلال الأميركي.

وقالت الصحيفة إن السفير الأميركي بالعراق زلماي خليل زاده بدأ بمحاولة إقناع من يسمون اللاعبين السياسيين الأساسيين في العراق، بأن يشاركوا في مؤتمر ربما خارج العراق قد يمكنهم من إعادة العملية السياسية المتعثرة إلى مسارها.

وتؤكد الراية أن الطلب الأميركي بسرعة تشكيل حكومة أمر تعتبره إدارة بوش ضروريا لخططها نحو تقليص قواتها، وإنقاذ ما يمكن إنقاذه بعد الورطة التي تسبب فيها المحافظون الجدد للخروج من المستنقع العراقي.

ولذا جاء تصريح السفير بصيغة تهديد -كما ورد بالصحيفة القطرية- حين أعلن أنه سيدعو إلى مبادرة جديدة مفادها جمع المسؤولين المتناحرين بغرفة خارج بغداد أو ربما خارج البلاد، "وألا نتركهم يخرجون حتى يتوصلوا إلى تسوية لخلافاتهم".

بلوتونيوم يكمل وعد بلفور
تحدثت افتتاحية الخليج الإماراتية عما كشفت عنه هيئة الإذاعة البريطانية BBC قبل يومين، من أن لندن زودت إسرائيل سرا بكميات من البلوتونيوم في عهد حكومة هارولد ولسون في ستينيات القرن الماضي لتمكينها من صنع أسلحة نووية.

وقالت إن ذلك يكشف الدور الذي لعبته بريطانيا في تمكين الكيان الصهيوني من الحصول على أسلحة نووية، استكمالا للدور الذي لعبته فرنسا في الخمسينيات بإقامة المفاعل النووي في ديمونة.

وأضافت الصحيفة أن هذا العمل البريطاني الخطير واللا أخلاقي الذي كشف عنه بعد 40 عاما من حصوله، يأتي استكمالا للمؤامرة التي قادتها بريطانيا عام 1917 وتمثلت في وعد بلفور بإقامة كيان صهيوني على أرض فلسطين.

وأوضحت أن الوعد أسس لقيام الكيان والبلوتونيوم مكنه من أن يكون القوة النووية الوحيدة بالشرق الأوسط القادرة على تهديد المنطقة، وممارسة شتى صنوف العربدة والعدوان من دون رادع.

وتشير الخليج إلى أن كل ذلك تم بجنح الظلام في وقت كانت فيه الدول الغربية وبينها بريطانيا تتآمر على الأمة العربية لمنعها من تحقيق وحدتها وللحيلولة دون امتلاكها أسباب القوة، بل إنها لم تتوان في مشاركة الكيان في عدوانه على مصر عام 1956 والتخطيط لإفشال وحدة مصر وسوريا، والسعي الحثيث لإحباط أي جهد تنموي عربي عصري أو أي توجه لخلق نهضة عربية تنقل المنطقة إلى معارج التقدم والقوة، وهو الدور الذي تستكمله الولايات المتحدة حالياً تجاه المنطقة.

لن يعيشوا وراء الجدار
وفي شأن ليس ببعيد اعتبرت افتتاحية الوطن السعودية ما قاله رئيس وزراء إسرائيل المكلف إيهود أولمرت بخصوص خططه المستقبلية إن فاز بالانتخابات المقبلة، يكشف بجلاء أن شارون الذي رحل عن الحلبة السياسية قد يخلفه شارون آخر، ويثبت أن الجعبة الإسرائيلية تحتوي المزيد من الساسة المتعطشين لسفك الدماء وممارسة مزيد من الظلم والقهر بحق الشعب الفلسطيني.

وتشير الصحيفة إلى أن شارون ادعى من قبل عدم وجود شريك فلسطيني يتفاوض معه رغم أن الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات كان حيا يرفع غصن الزيتون، ويمد يده للإسرائيليين ويتشبث باتفاقيات السلام.

وتضيف أن فوز حماس يتخذه رئيس الحكومة المكلف ذريعة لتنفيذ السياسة الإسرائيلية، بل يعده فرصة لا تعوض في وضع اللمسات النهائية على تلك السياسة وتحديدا فرض الحدود الإسرائيلية بالقوة.

"
فوز حماس يتخذه أولمرت ذريعة لتنفيذ السياسة الإسرائيلية بل فرصة لا تعوض لوضع اللمسات النهائية على تلك السياسة وفرض الحدود بالقوة
"
الوطن السعودية
ولم يخف أولمرت عزمه على استغلال تلك الفرصة والاستفادة من الدعم الأميركي، وتدلل الوطن بقوله "هناك إدارة أميركية لا يوجد لها مثيل في دعمنا ولا يوجد لها مماثل في فهم تعقيد الواقع الذي نعيش فيه".

أما عن مسار الجدار العازل فيبشر أولمرت بأنه سيغير مساره غربا وشرقا وفقا للأهواء الإسرائيلية، وبينما يرضى هو أن يعيش الفلسطينيون وراء هذا الجدار العنصري يأبى ذلك لشعبه حيث يقول إن بعض أجزائه ستكون سورا لأن الإسرائيليين لن يعيشوا خلف الجدار.

أنظار العالم تتجه للبحرين
في خبر محلي عالمي رياضي قالت صحيفة أخبار الخليج البحرينية إن أنظار نحو 400 مليون شخص تتجه عبر العالم إلى البحرين التي تحتضن الجولة الأولى من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا واحد يوم غد على حلبة البحرين الدولية، وهي تنذر بانطلاقة قوية تتواكب مع القوانين الجديدة التي فتحت باب المنافسة على مصراعيه.

وتستضيف المنامة إحدى جولات بطولة العالم للعام الثالث على التوالي لكن هذه المرة انتقلت محطتها من الجولة الثالثة إلى الأولى، وهو ما يكسبها أهمية خاصة لأن جميع الفرق تستعد منذ أشهر لانطلاق البطولة لاختبار القدرات الجديدة لسياراتها وتطبيق الأنظمة التي استحدثت وتختلف اختلافا جوهريا عما كان معمولا به العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة