وزير الدفاع الروسي يلتقي الأسد ويدعو لتعزيز الهدنة   
الأحد 1437/9/15 هـ - الموافق 19/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 10:48 (مكة المكرمة)، 7:48 (غرينتش)
التقى وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق وبحث معه التعاون العسكري, كما دعا إلى تعزيز الهدنة داخل سوريا.

وقالت وكالة الأنباء السورية إن المحادثات التي جرت أمس بين الأسد وشويغو تناولت التعاون العسكري بين البلدين, والعمل المشترك لمحاربة ما وصفتها الوكالة بالتنظيمات الإرهابية على الأراضي السورية.

وقد زار الوزير الروسي قاعدة حميميم الجوية الروسية في محافظة اللاذقية شمالي غربي سوريا, والتي تشن منها الطائرات الروسية غاراتها منذ أكثر من ثمانية أشهر على فصائل المعارضة السورية وتنظيم الدولة الإسلامية.

وتفقد شويغو مركز قيادة وحدة الدفاع الجوي ومنصات الإطلاق التابعة لمنظومة "أس 400" المضادة للطائرات والصواريخ داخل القاعدة. من جهته قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إن شويغو تحادث مع قائد القوات الروسية في سوريا ألكسندر دفورنيكوف.

وأضاف أن وزير الدفاع حث "مركز المصالحة الروسي" في قاعدة حميميم على تكثيف الاتصالات مع الإدارات المحلية والناشطين (المعارضين لنظام الأسد) لتشجيعهم على الانضمام إلى وقف إطلاق النار, كما أمر بتقديم المزيد من المساعدات للمدنيين السوريين.

وكانت روسيا قالت في السابق إنها توسطت في عقد اتفاقات صلح أو هدنة بين النظام السوري ومعارضيه في بعض المناطق. وتوصلت موسكو وواشنطن إلى اتفاق وقف الأعمال العدائية الساري -نظريا- منذ نهاية فبراير/شباط الماضي, كما أنها أعلنت بصورة منفرده عن هُدن مؤقتة في حلب وريف دمشق خاصة.

وقبل أيام قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن بلاده ستدعم الجيش السوري في معركة حلب. وكانت روسيا تدخلت عسكريا في سوريا نهاية سبتمبر/أيلول الماضي بحجة مكافحة تنظيم الدولة, بيد أنها ركزت منذ ذلك الوقت على استهداف المعارضة السورية المسلحة, فضلا عن قصف مناطق آهلة بالسكان، مما أسفر عن مقتل مئات المدنيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة