المعارضة تعلن فوز مرشحها في انتخابات تايوان الرئاسية   
الأحد 1429/3/17 هـ - الموافق 23/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 4:22 (مكة المكرمة)، 1:22 (غرينتش)
ما ينغ جيو يدلي بصوته في مركز اقتراع في تايبيه (الفرنسية)

أعلن الحزب الوطني (كومنتانغ) في تايوان فوز مرشحه المؤيد للتقارب مع الصين "ما ينغ جيو" بأكثر من نصف الأصوات في الانتخابات الرئاسية، فيما أقرت متحدثة باسم الحزب الديمقراطي التقدمي (الحاكم) بهزيمة مرشح حزبها فرانك هسيه الذي يؤيد الاستقلال.
 
وجاء إعلان حزب كومنتانغ بعدما أظهرت نتائج جزئية بثتها محطات التلفزة المحلية تقدم مرشحه بـ17 نقطة على منافسه بعد فرز 84% من الأصوات.
 
وأظهرت معظم شبكات التلفزة المحلية حصول ما ينغ جيو على 58% من الأصوات مقارنة بنسبة 41% لمنافسه فرانك هسيه. وكانت استطلاعات الرأي رجحت في وقت سابق فوز ما ينغ جيو.
 
ويؤيد زعيم المعارضة إقامة روابط اقتصادية أوثق وحوارا سياسيا مع الصين التي تعتبر تايوان جزءا من أراضيها منذ انتهاء الحرب الأهلية الصينية عام 1949 وتلوح أحيانا باستخدام القوة لإخضاعها لسيطرتها.
 
وهيمن موضوع العلاقات مع الصين على الحملة الانتخابية من بدايتها إلى نهايتها. وشكلت أحداث التبت منبرا قويا لمرشح الحزب الحاكم للتلويح بخطر حصول "تبت جديد" في تايوان.
 
أما مرشح المعارضة فاستنكر متأخرا القمع "الوحشي للغاية والغبي" في التبت متحدثا عن احتمال مقاطعة دورة الألعاب الأولمبية التي تستضيفها بكين هذا الصيف. لكن المرشحين عادا إلى لهجة أكثر اعتدالا قبيل الانتخابات ودعا كل منهما إلى علاقات أفضل مع الجار القوي وشريكهما التجاري الأول.
 
لكن يبدو أن مرشح حزب كومنتانغ أحرز نقاطا أكثر بسبب تركيزه على مكافحة البطالة والإصلاحات الاقتصادية في تايوان التي تحتل المرتبة السابعة عشرة في تصنيف القوى الاقتصادية العالمية وهو الهم الأكبر لسكان الجزيرة البالغ عددهم 23 مليونا دعي منهم 17 مليونا للإدلاء بأصواتهم وسط توقعات أن تتجاوز نسبة المشاركة 70%.
 
استفتاء انضمام
 مراكز الاقتراع شهدت إقبالا كثيفا (الفرنسية)
وتزامنت الانتخابات الرئاسية مع استفتاءين بشأن انضمام الجزيرة إلى الأمم المتحدة ما أثار غضب بكين، فيما أعربت الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا عن عدم موافقتهم على هذا الاستفتاء الذي يحتاج لإقراره إلى 63% من أصوات الناخبين.
 
وتخشى الصين من تحول الاستفتاء إلى استفتاء على استقلال الجزيرة.
وقد أعرب وزير الخارجية الصيني يانغ جيه تشي في مقابلة مع وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن أمله بأن تنفذ واشنطن وطوكيو تعهداتهما بعدم دعم استقلال تايوان أو الاستفتاء الذي اقترحته سلطات تايوان بشأن عضوية الأمم المتحدة.
 
والاستفتاءان أحدهما بمبادرة من الحزب الديمقراطي الحاكم الذي يدعو الناخبين إلى إبداء رأيهم إزاء احتمال انضمام الجزيرة إلى الأمم المتحدة تحت اسم تايوان، بينما قدم الثاني بناء على اقتراح حزب كومنتانغ ويسأل الناخبين "هل يتعين انضمام البلاد إلى الأمم المتحدة وتحت أي اسم".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة