صحف اليمن: الحوثيون يسعون لتجنيد الآلاف بالجيش والأمن   
الأحد 30/1/1436 هـ - الموافق 23/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 12:39 (مكة المكرمة)، 9:39 (غرينتش)

عبده عايش-صنعاء

اهتمت الصحف اليمنية الصادرة اليوم الأحد بسعي جماعة الحوثي لتجنيد عشرات الآلاف من مسلحيها في قوات الجيش والأمن، كما اهتمت بتجديد زعيم الحزب الاشتراكي ياسين سعيد نعمان لمطالبه بتقسيم البلاد لإقليمين شمالي وجنوبي، وبرفض الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح طلبا أميركيا بمغادرته اليمن.
 
وكشفت صحيفة "الشارع" عن مطالبة جماعة الحوثي المسلحة بتجنيد 93 ألفا من مسلحيها في قوات الجيش والأمن اليمني، ونقلت عن مصدر عسكري مطلع القول إن عملية تفاوض سرية تجرى بين السلطة في صنعاء وقادة الحوثي في صعدة، لتحديد أعداد المسلحين الحوثيين الذين سيتم إدخالهم بصفوف هذه القوات.

وأفاد المصدر العسكري بأن الحوثيين طالبوا بتجنيد 75 ألفا من مسلحيهم في قوات الجيش وأجهزة الأمن، إضافة إلى اعتبار 18 ألفا -قالت إنهم قتلوا أو أصيبوا خلال ثمانية الأشهر الماضية- جنودا أساسيين بالجيش وصرف مرتبات شهرية لأسرهم.

وذكرت الصحيفة أن الرئيس عبد ربه منصور هادي عرض على الحوثيين تجنيد عشرين ألفا من مسلحيهم، إلا أن قادة الحوثيين رفضوا عرض هادي وأصروا على تجنيد 93 ألفا.

وأضافت أن المفاوضات مستمرة حيث تشكلت لجنتان عسكرية وأمنية لهذا الأمر، كما زار ضباط من الجيش والأمن محافظة صعدة منتصف الأسبوع الماضي، والتقوا قادة حوثيين.

وأفاد المصدر العسكري بموافقة هادي على مطالب الحوثيين باستيعاب ضباط في مناصب عسكرية كبيرة، مضيفة أن الرئيس يبحث في توفير تعزيز مالي لاستيعاب آلاف من مسلحي الحوثيين في الجيش والأمن، بعد أن أبلغته وزارة المالية أنها غير قادرة على القيام بذلك.

غير أن هادي رفض مطالب مشددة للحوثيين لإدخال عناصرهم في جهاز الأمن القومي، بحسب المصدر.

وأشار إلى نقطة خلافية أخرى تتعلق بممتلكات وأموال ومنازل اللواء علي محسن الأحمر، التي تعرضت للاقتحام والنهب من مسلحي الحوثي، مشيرا إلى أن هادي يحاول إقناع الجماعة بالتوقف عن ملاحقة الأحمر وأبلغها أن هناك ضغوطا سعودية عليه للإفراج عن أسرته وممتلكاته.

وذكرت صحيفة الشارع أنه بعد تطبيق هذا الاتفاق بين الحوثيين والرئيس هادي ستنتهي اللجان المسلحة للجماعة وتخلي مواقعها في المدن ويتحول الجنود المنتشرون في العاصمة صنعاء وعدد من المحافظات إلى جنود في الجيش والأمن وسيكونون ضمن الدولة".

صالح يرفض
من جانبها تناولت صحيفة "اليمن اليوم" رفض الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح طلبا أميركيا لإخراجه من اليمن لمدة تتراوح بين ثلاثة وستة أشهر.

ونقلت عن صالح قوله -في مقابلة مع صحيفة مصرية- أنه رفض الأسبوع الماضي الطلب الأميركي لأنه يعرف جيدا أنه لو خرج من اليمن لن يعود مرة ثانية.

وقال إنه كان يفضل أن يأتي الربيع العربي بأفضل منه و"كنت سأرضى بالتغيير، لكنه جاء بالفوضى وبتفكك الشعوب، وخلخلة الجيوش وتدمير البنية التحتية والاقتصاد".

في سياق منفصل ركزت صحيفة "الأولى" على إعادة مطالبة الأمين العام للحزب الاشتراكي اليمني ياسين سعيد نعمان -أثناء أعمال مؤتمر الحزب بصنعاء- بخيار "الإقليمين" للدولة الاتحادية، الذي أقر في مؤتمر الحوار الوطني بتقسيم البلاد إلى ستة أقاليم تتمتع بالحكم الفدرالي.

وركزت على تأكيد نعمان أن الحزب الاشتراكي وقف بقوة معارضا لتقسيم جنوبي اليمن إلى إقليمين، ورأى أن الحل الأنسب للقضية الجنوبية فدرالية من إقليمين شمالي وجنوبي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة