الشرطة الإندونيسية تقتل وتعتقل ثمانية مسلحين   
السبت 1424/8/23 هـ - الموافق 18/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

آثار العنف الطائفي في بوسو وتخوفات من تجدده (أرشيف)
قتلت الشرطة الإندونيسية ثلاثة أشخاص واعتقلت خمسة آخرين يشتبه بتورطهم في سلسلة من الهجمات في إقليم سولاويسي بوسط البلاد.

وقال المتحدث باسم شرطة سولاويسي أجوس سوجيانتو إن المشتبه بهم اعتقلوا الليلة الماضية بعد تبادل لإطلاق النار قرب بلدة بوسو التي تبعد نحو 1600 كلم إلى الشمال الشرقي من العاصمة جاكرتا.

ونشرت إندونيسيا المزيد من قوات الأمن في سولاويسي بعد هجمات على قرويين أشاعت المخاوف من تجدد العنف الطائفي في المنطقة.

وقالت الشرطة إن هجمات في الأسبوع الماضي على أربع قرى في الإقليم أدت إلى مقتل نحو عشرة أشخاص يعتقد أنهم مسيحيون وإحراق كنيسة وعشرات المنازل قرب قرية بوسو. وجاءت الهجمات الأخيرة في أعقاب شهور من الهدوء النسبي في سولاويسي.

وكان العنف بين المسلمين والمسيحيين في المنطقة قد تسبب في سقوط نحو ألفى قتيل منذ عام 1999. ويمثل المسلمون نحو 85% من سكان إندونيسيا البالغ عددهم نحو 210 ملايين نسمة. والنسبة الباقية من المسيحيين في الأغلب إضافة إلى الهندوس والوثنيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة