مؤتمر شرم الشيخ يناقش وثيقة دولية لدعم العراق   
الخميس 1428/4/16 هـ - الموافق 3/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:40 (مكة المكرمة)، 11:40 (غرينتش)

المؤتمر يركز أعماله اليوم على إطلاق وثيقة العهد الدولي (الفرنسية)

تتواصل في منتجع شرم الشيخ المصري أعمال المؤتمر الدولي بشأن العراق الذي يستهدف حشد الجهود الدولية والإقليمية لوقف نزيف الدم المستمر في هذا البلد منذ أربع سنوات.

وتشارك وفود من أكثر من 60 بلدا في هذا المؤتمر الذي يناقش في يومه الأول إطلاق وثيقة عهد دولي تتعهد فيها الدول المشاركة بتقديم الدعم للعراق مقابل التزام حكومته بالعمل على تحقيق المصالحة الوطنية.

وفي كلمتها في الجلسة الافتتاحية دعت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس المجتمع الدولي ودول الجوار إلى تقديم الدعم الكامل للعهد الدولي بشأن العراق.

وقالت رايس إن الحكومة العراقية بحاجة لهذه المساعدة لتحسين حياة العراقيين، مضيفة أن المؤتمر يمثل نقطة انطلاق لعملية طويلة الأمد وليس نهاية لها.

وأشارت إلى أن جميع المشاركين يرون أن استقرار العراق يصب في مصلحتهم، مشددة على أن الوقت قد حان لتحقيق هذا الهدف من خلال تبني إجراءات جديدة لإيصال رسالة قوية للشعب العراقي بأن المجتمع الدولي يقف إلى جانبه.

من جهته دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون المجتمع الدولي إلى تجديد التزامه بدعم العراق بكافة الأشكال. وأشار إلى أن العهد الدولي يمثل خريطة طريق للسنوات الخمس المقبلة لتحقيق الاستقرار السياسي والاقتصادي في العراق.

وبدوره دعا الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى إلى وقف نزيف الدم العراقي وإجراء مصلحة وطنية شاملة في هذا البلد.

إسقاط الديون
المالكي تعهد بنزع سلاح المليشيات (الفرنسية)
أما رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي فأكد في كلمته أن الهدف الأساسي للوثيقة هو بناء عراق موحد ديمقراطي فدرالي، مؤكدا عزمه فرض القانون ونزع سلاح المليشيات وتأهيل ودمج عناصرها في مؤسسات الدولة، وطالب الدول العربية والصديقة بإسقاط الديون المستحقة لها على العراق.

وقبل ذلك أكد وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط أن وثيقة العهد الدولي للعراق التي سيقرها المؤتمر تشمل ما وصفه برؤية جريئة لمستقبل العراق، مشيرا إلى أن الأمم المتحدة ستلعب دورا في الإشراف على تنفيذ بنود الوثيقة.

وقال إن "أي جهود إقليمية أو دولية لن تؤتي ثمارها بدون إدراك دقيق للأولويات الملحة التي تواجه المجتمع العراقي وفي مقدمتها تحقيق المصالحة الوطنية". ودعا في هذا السياق إلى عدم "تهميش تيار بعينه" في العراق أو "الانحياز لفريق دون آخر".

من جهته أكد وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل أن بلاده تقف على "مسافة متساوية من جميع الأطراف" في العراق، ودعا إلى مصالحة وطنية شاملة وحل المليشيات وعودة المهجرين إلى مناطقهم.

وأعلن أنه "إدراكا من السعودية لما تشكله الديون من عبء على العراق أبدت استعدادها لتخفيف الديون الرسمية المستحقة على العراق"، ولكنه أوضح أن "الموضوع لا يزال في مجال البحث".

ووثيقة العهد الدولي هي خطة خمسية تقدم دعما ماليا وسياسيا وفنيا للمؤسسات العراقية مقابل تطبيق إصلاحات سياسية وأمنية واقتصادية.

أميركا وسوريا
فرص لقاء متكي مع رايس على هامش مؤتمر شرم الشيخ غير مؤكدة (الفرنسية)
وينتظر أن يعقد غدا اجتماع هام يشارك فيه العراق وجيرانه والدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن لبحث أمن الحدود وقضايا اللاجئين العراقيين والمصالحة السياسية والعرقية والدينية بين مختلف الطوائف العراقية.

لكن معظم الاهتمام يتجه إلى احتمال تخلي الولايات المتحدة عن ترددها القديم في عقد اجتماعات على مستوى عال مع الحكومتين الإيرانية والسورية.

وأعلن مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية للصحفيين أن وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس ستلتقي نظيرها السوري وليد المعلم اليوم على هامش مؤتمر شرم الشيخ.

وتوقع المسؤول أن يركز اللقاء على ضمان أمن الحدود بين العراق وسوريا، مشيرا إلى أن فرص عقد لقاء مماثل بين رايس ونظيرها الإيراني منوشهر متكي تبدو غير مؤكدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة