مجمع اللغة العربية يبحث التأثير المتبادل بين الثقافات   
الثلاثاء 1423/1/13 هـ - الموافق 26/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بدأت في العاصمة المصرية أمس الدورة الثامنة والستون لمجمع اللغة العربية التي ستبحث على مدار أسبوعين التأثير المتبادل بين الثقافة العربية وغيرها من الثقافات الأجنبية.

وأكد وزير التعليم العالي وزير الدولة للبحث العلمي في مصر مفيد شهاب أن اختيار موضوع التأثير المتبادل بين الثقافات له أهمية كبيرة في وقت تتعرض فيه الثقافات العالمية لخطر حملة تهدف إلى طمس بعضها وتمكين بعضها الآخر من الهيمنة والاستئثار.

وأعرب عن استنكاره محاولات طمس معالم الثقافة العربية التي كانت همزة الوصل الأساسية بين ثقافات العالم القديم والعصر الحديث كما أنها ظلت المرجع الرئيسي في أوروبا خلال العصور الوسطى وحتى مطلع عصر النهضة.

وأوضح أن اللغة العربية نجحت خلال عصورها المزدهرة في القيام بدور مهم في التفاعل بين الثقافة العربية ومختلف ثقافات العالم، وأشار إلى أن العرب لم يكونوا منغلقين وإنما انفتحوا على الثقافة الحديثة لتزويد الأجيال الجديدة بمناهج التطور.

وأشار رئيس المجمع اللغوي في القاهرة رئيس اتحاد المجامع العربية الدكتور شوقي ضيف إلى انتشار اللغة العربية منذ انتشار الإسلام وتأثيرها في الثقافة العالمية مثلما تأثر العرب بالثقافات الأخرى ولغاتها.

ومن المقرر أن يناقش المؤتمر العديد من الأبحاث بينها "تأثير الثقافة العربية في الثقافة الغربية الحديثة" لرئيس المجمع شوقي ضيف و"وسائل الإعلام والفصحى المعاصرة" للقطري عبد العزيز تركي.

ويتطرق المؤتمر إلى محاور "إشكالية العلاقة بين ثقافتنا والثقافة العالمية" للأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية التونسي الشاذلي القليبي و"العلاقات الثقافية مع آسيا الوسطى" للمصري محمود فهمي حجازي و"أثر اللغة العربية في الفارسية" للإيراني مهدي محقق و"اللغة والثقافة بين العروبة والعولمة" للمصري كمال بشر. كما ينظر في العديد من الأبحاث المتعلقة باللغة والشعر والمصطلحات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة