شرودر يدعو لإجراء الانتخابات قبل عام من موعدها   
الأحد 1426/4/14 هـ - الموافق 22/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:43 (مكة المكرمة)، 20:43 (غرينتش)

حزب شرودر يخسر شمال الراين لأول مرة منذ 39 عاما في انتخابات الأحد (الفرنسية-أرشيف)


اقترح المستشار الألماني غيرهارد شرودر إجراء انتخابات تشريعية مبكرة في الخريف المقبل بدلا من الانتظار حتى الموعد المحدد لهذه الانتخابات في خريف العام 2006.
 
وأفاد مراسل الجزيرة نت في ألمانيا أن شرودر رفض في كلمة قصيرة بثتها الشبكات التلفزيونية الألمانية تحميل الإصلاحات الاقتصادية التي طبقتها حكومته أوائل العام الجاري المسؤولية عن هزيمة حزبه في انتخابات اليوم في مقاطعة شمال الراين.
 
واعتبر أن الناخبين الألمان صوتوا ضد حزبه مبكراً متجاهلين أن تلمس النتائج الإيجابية لهذه الإصلاحات في حياتهم كان بحاجة إلى وقت كاف.
 
ولكنه قال إن الهزيمة المرة في الراين تعيد النظر في قدرة الحكومة على التحرك، مضيفا "لذلك أعتبر من واجبي الطلب من رئيس الجمهورية استخدام الإمكانات التي يوفرها الدستور لتمهيد الطريق أمام انتخاب برلمان جديد (بوندستاغ) في أسرع وقت ممكن, وبشكل واقعي في خريف هذا العام".
 
ترحيب
ومن جانبها قالت أنجيلا ميركيل زعيمة الحزب المسيحي الديمقراطي المعارض الذي فاز بأغلبية ساحقة في انتخابات الأحد في الراين إنها ترفض تشكيل حكومة ألمانية جديدة بالتحالف بين حزبها والحزب الاشتراكي، وأيدت الدعوة إلى التبكير بإجراء الانتخابات العامة.
 
وأيد رئيس الحزب المسيحي الاجتماعي الحاكم في ولاية بافاريا إدموند شتويبر دعوة شرودر إلى التبكير بإجراء الانتخابات العامة، معتبراً أن هزيمة الحزب الاشتراكي بمثابة زلزال سياسي في ألمانيا كلها وبداية النهاية للتحالف الحكومي الألماني الحالي المكون من الحزب الاشتراكي وحزب الخضر.
 
كما أعلن جيدو فيسترفيلا رئيس الحزب الديمقراطي الحر الذي سيتألف مع الحزب المسيحي الديمقراطي لتشكيل الحكومة الجديدة في شمال الراين، أن حزبه على أتم الاستعداد لإجراء الانتخابات الألمانية العامة قبل عام من موعدها المقرر.
 
وتعتبر خسارة الحزب الاشتراكي الهزيمة الحادية عشر التي يتعرض لها منذ مجيئه إلى السلطة عام 1998.
 
كما توصف هذه الهزيمة بالتاريخية نظراً لوقوعها في المناطق العمالية الكبرى التي يحكمها الحزب منذ 39 عاماً وتعد معقله التاريخي التقليدي في البلاد كلها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة