ارتفاع الإصابة بالسرطان بالأردن   
الاثنين 1431/7/10 هـ - الموافق 21/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 20:26 (مكة المكرمة)، 17:26 (غرينتش)
6214 حالة إصابة بالسرطان سجلت عام 2008 (الجزيرة نت-أرشيف)

محمد النجار-عمان
 
كشف تقرير رسمي أردني اليوم عن ارتفاع عدد حالات الإصابة السنوية بمرض السرطان في الأردن إلى أكثر من ستة آلاف حالة عام 2008، بارتفاع مقداره 6% عن العام الذي سبقه.
 
وبين التقرير السنوي الثالث عشر للسجل الوطني للسرطان الذي أعلن في مؤتمر صحفي اليوم الاثنين، ارتفاع عدد حالات الإصابة بالسرطان من 5826 عام 2007 إلى 6214 عام 2008.
 
وقال مدير السجل الوطني للسرطان الدكتور محمد الطراونة إن نسبة الأردنيين من بين هذه الحالات المسجلة بلغت نحو 74%، بينما كانت الإصابات الأخرى لغير الأردنيين.
 
وبحسب الطراونة فإن معدل الإصابة بالسرطان سجل ارتفاعات طفيفة خلال الفترة المذكورة.
 
وارتفعت نسبة الإصابة بالسرطان للجنسين من 7.75% عام 2007 إلى 7.78% عام 2008، في حين ارتفعت نسب الإصابة بين الأطفال من 7.92% إلى 8.92% خلال الفترة ذاتها.
 
ويبلغ عدد سكان المملكة الأردنية أكثر من ستة ملايين نسمة، بحسب الموقع الرسمي لدائرة الإحصاءات العامة. وسجلت الإحصاءات الرسمية إصابة 2332 من الإناث بالمرض مقابل 2274 من الذكور الأردنيين.
 
الأكثر شيوعا
وبحسب التقرير الذي يصدر سنويا فإن حالات السرطانات الخمس الأكثر شيوعا بين الأردنيين للجنسين هي سرطانات الثدي بنسبة 19% ثم القولون والمستقيم ثم سرطان الليمفاوي، وأخيرا سرطان الدم.
 
ويتصدر سرطان الثدي قائمة الإصابات عند الذكور الأردنيين، مقابل سرطان الثدي عند الإناث بالأردن. وتعمل مؤسسات معنية بمعالجة مرض السرطان والوقاية منه على تنظيم برنامج وطني للكشف المبكر عن سرطان الثدي.
 
وأوضح التقرير أن نسبة الإصابة بسرطان الثدي بين النساء المصابات بالمرض بلغت أكثر من 36%، وأشار إلى أن 11 رجلا أصيبوا بسرطانات الثدي عام 2008.
 
وارتفع عدد الأطفال دون 15 عاما الذين أصيبوا بالسرطان عام 2008 إلى 232 إصابة مقارنة بـ198 حالة إصابة عام 2007، ويعتبر سرطان الدم الأكثر شيوعا بين الأطفال ثم سرطان الدماغ والأعصاب.
 
وبحسب الأمين العام لوزارة الصحة الدكتور ضيف الله اللوزي فإن الحكومة الأردنية تتحمل كافة تكاليف علاج مرض السرطان الذي قال إنه يكلف الخزينة العامة ما بين 10 و15 ألف دينار شهريا (14-20 ألف دولار أميركي).
 
أحد مرضى السرطان في مستشفى البشير الحكومي في الأردن (الجزيرة نت-أرشيف) 
وأظهرت الأرقام الرسمية أن العاصمة الأردنية عمان سجلت النسبة الأكبر من الإصابات التي بلغت نحو 58%، وجاءت إربد (81 كلم شمال عمان) في المركز الثاني بنسبة 12.6%، والزرقاء (25 كلم شرق عمان) ثالثا بأكثر من 11%.
 
وسجلت محافظات الجنوب أقل نسب الإصابة بالسرطان التي تراوحت بين 1.8% في الكرك و0.7% في العقبة.
 
وذكر مسؤولو وزارة الصحة، الذين شاركوا في إعداد التقرير، أن السبب في إعلان تقرير عام 2008 هذا العام يعود إلى أن حالات السرطان لا تسجل رسميا إلا بعد مرور 20 إلى 24 شهرا للتأكد من إصابتها.
 
يُشار إلى أن المدير الإداري لمركز الحسين للسرطان الدكتور عاصم منصور تحدث للجزيرة نت في وقت سابق من هذا العام عن اقتراب السرطان ليكون المهدد الأكبر لحياة الأردنيين، حيث تتصدر أمراض القلب السبب الأول لوفياتهم حسب أحدث الإحصاءات الرسمية الصحية.
 
وبحسب إحصاءات وزارة الصحة الأردنية لعام 2009 فإن 63% من حالات الوفاة المسجلة بالمملكة سببها الأساس كان أمراض القلب والسكري والسرطان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة