25 دولة بمهرجان النيل السينمائي الدولي لأفلام البيئة   
السبت 1429/5/26 هـ - الموافق 31/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 16:03 (مكة المكرمة)، 13:03 (غرينتش)

التعامل الأمثل مع البيئة هو رسالة المهرجان الدولي عبر أفلامه الـ62 (رويترز)
ستبدأ في القاهرة فعاليات الدورة الثانية مهرجان دولي لأفلام البيئية هو الأول من نوعه الذي يهدف إلى نشر الوعي البيئي لدى المشاهدين.

المهرجان تنظمه جمعية الارتقاء بالذوق الفني وتنمية البيئة المصرية تحت عنوان "مهرجان النيل السينمائي الدولي لأفلام البيئة"، ويستمر طوال الفترة من 8 إلى 13 يونيو/حزيران المقبل برعاية وزارتي الثقافة والبيئة المصريتين.

وقالت المتحدثة باسم المهرجان لوكالة الأنباء الألمانية اليوم حنان خواسك إن نجاح الدورة الأولى كان دافعا لاستمرار المهرجان في دورته الثانية لتوعية المواطن بحجم قضايا البيئة ونشر الوعي الذي يصل بالمواطنين إلى سلوك متحضر يتماشى ومتطلبات حياة بلا تلوث وبلا عشوائية وبلا أضرار نلحقها بأنفسنا والآخرين.
 
وأضافت أن عدد الدول المشاركة في الدورة الثانية تزايد إلى 25 دولة تشارك بـ62 فيلما روائيا وتسجيليا طويلا وقصيرا، بعد أن كانت عدد الدول المشاركة العام الماضي 17 وعدد الأفلام 56.
 
وأوضحت المتحدثة باسم المهرجان أن الإقبال على المشاركة يعكس أهمية القضايا البيئية التي دفعت تلك الدول لتقديم أعمال تتناول بجدية مشاكل البيئة ومحاولات إيجاد حلول لها من خلال تنشيط حركة سينمائية جادة.
 
وقالت حنان إن الأفلام المشاركة في المهرجان ستعرض بقاعة مركز الإبداع الفني وقاعة المجلس الأعلى للثقافة بدار الأوبرا المصرية ونقابة الصحفيين وعدد من المراكز الثقافية بينها الفرنسي والروسي والمجري وساقية الصاوي.
 
كما تقام ندوتان إحداهما محلية وموضوعها "الإعلام البيئي بين الواقع والمأمول" والثانية ندوة دولية وموضوعها "كاميرا السينما وخلق الوعي الجماعي لحماية البيئة" بقاعة المجلس الأعلى للثقافة.
 
ويتبنى المهرجان الذي يرأسه الفنان التشكيلي مصطفى حسين منذ العام الماضي اقتراحا لوزارة البيئة المصرية بتعيين سفير للبيئة من رموز المجتمع يدعو إلى الاهتمام بقضايا البيئة والحفاظ عليها باعتباره واجبا قبل أن يكون حقا مكتسبا.
 
 ووقع الاختيار في الدورة الماضية على الفنانة يسرا و"كابتن" منتخب مصر لكرة القدم السابق محمود الخطيب اللذين قاما بمجهودات كبيرة من أجل الحفاظ على البيئة وهما مستمران هذا العام أيضا في هذه السفارة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة