محمد مهدي شمس الدين في ذمة الله   
الخميس 16/10/1421 هـ - الموافق 11/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محمد مهدي شمس الدين
رحل الإمام محمد مهدي شمس الدين رئيس المجلس الشيعي الأعلى في لبنان وأحد قادة الشيعة عن عمر يناهز 67 عاما، بعد صراع طويل مع مرض سرطان الرئة. وكان الفقيد قد نقل إلى مستشفى سان جورج في العاصمة بيروت قبل أسبوع، وذلك بعيد عودته من رحلة علاج طويلة في فرنسا. وقال رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري الذي أعلن النبأ إن وفاة الإمام شمس الدين تمثل فقدا للبنانيين والأمة العربية والإسلامية.

وقد انتخب شمس الدين زعيما للشيعة في لبنان عام 1994م بعد أن ظل هذا المنصب شاغرا منذ اختفاء الإمام موسى الصدر خلال زيارة إلى ليبيا عام 1978م. وقبل ذلك كان شمس الدين نائبا للصدر، وظل يدير شؤون المجلس الشيعي الأعلى المسؤول عن تسيير القضايا اليومية، ويضع الخطوط العريضة لممثليه في البرلمان اللبناني.

ويعتبر الإمام شمس الدين من دعاة التعايش السلمي بين المسلمين والمسيحيين في لبنان، وعرف بمقولته الشهيرة "لا لبنان بدون مسيحيين، ولا لبنان بدون مسلمين". ونجا شمس الدين من محاولة اغتيال في يناير عام 1990م، عندما انفجرت سيارة ملغومة قرب منزله ولم يصب أحد في الحادث، كما أصيب حارسه الشخصي بجروح طفيفة في هجوم مسلح عام 1997م، بينما كان يصلي في أحد مساجد بيروت.

ولد الإمام مهدي شمس الدين بمدينة النجف الأشرف في العراق عام 1933م لأبوين لبنانيين، ودرس العلوم العربية والفقه الإسلامي في هذه المدينة قبل عودته إلى لبنان عام 1969م. وبعد ذلك بسنوات قليلة أصبح من القيادات الشيعية البارزة في لبنان، وألف نحو 25 كتابا تتناول مختلف القضايا الإسلامية، وحظي بالاحترام من القيادات المسيحية اللبنانية. وقد وصف الكاردينال نصر الله صفير الإمام شمس الدين بأنه "رجل عمل لخير لبنان".

وتجري ترتيبات تشييع الإمام شمس الدين إلى مثواه الأخير، ويتوقع أن تكون المشاركة في موكب تشييعه كبيرة، نظرا للمكانة المرموقة التي كان يحظى بها لدى مختلف الأوساط اللبنانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة