مقتل عشرة في اشتباكات بكشمير   
الخميس 1422/5/6 هـ - الموافق 26/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفراد من الأمن الهندي يقتادون مشتبها بانتمائه للمقاتلين الكشميريين (أرشيف)
لقي عشرة أشخاص مصرعهم بينهم ثمانية مقاتلين كشميريين وجنديان هنديان في اشتباكات متفرقة وقعت في الجزء الخاضع للسيطرة الهندية من إقليم جامو وكشمير. وتأتي الاشتباكات الأخيرة بعد الإعلان عن مقتل قائد من حزب المجاهدين الكشميري أمس وتعهد الحزب بالثأر لمقتله.

وقالت الشرطة الهندية إن مقاتلين كشميريين وشرطيا هنديا قتلوا وجرح شرطيان آخران في معركة عنيفة وقعت في وقت مبكر من صباح اليوم قرب بلدة باتان شمال سرينغار العاصمة الصيفية للإقليم.

وأشارت مصادر الشرطة إلى أن أربعة مقاتلين لقوا حتفهم برصاص قوات الأمن الهندية في اشتباك وقع ليلة أمس في مقاطعة كوبوارا جنوب كشمير. كما قتل أيضا كشميريان وجندي هندي في حادث منفصل.

من ناحية أخرى أصدرت السلطات في إقليم جامو وكشمير قرارا منعت بموجبه استخدام كلمة "أرملة" في المكاتب الرسمية على النساء اللاتي فقدن أزواجهن. وعزت قرارها إلى ما للكلمة من آثار نفسية سلبية على المرأة.

وأمرت السلطات باستخدام كلمة "الزوجة السابقة لفلان" بدلا من "أرملة فلان". وكانت منظمات غير حكومية احتجت على استعمال الكلمة. يشار إلى أن استخدام الكلمة في إقليم جامو وكشمير يتخذ حساسية خاصة، حيث يوجد نحو عشرة آلاف امرأة فقدن أزواجهن في الحرب الدائرة في الإقليم منذ عام 1989 والتي قتل فيها حسب المصادر الهندية أكثر من 34 ألف شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة