الرئيس الصومالي يدعو إلى الحوار لإنهاء القتال   
الاثنين 1425/9/19 هـ - الموافق 1/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 18:31 (مكة المكرمة)، 15:31 (غرينتش)

القتال اندلع بينما كان الرئيس الجديد يبحث نقل سلطته إلى مقديشو (الفرنسية-أرشيف)

دعا الرئيس الصومالي عبد الله يوسف أحمد إلى اتباع الحوار سبيلا لإنهاء الصدامات بين إقليمي أرض الصومال و"بونتلاند" في أعقاب اشتباكات دامية أمس الجمعة خلفت عشرات القتلى والجرحى.
 
وقال الناطق باسم الرئيس الصومالي يوسف إسماعيل باريباري في مؤتمر صحفي بنيروبي إن الرئيس يدعو القبائل المتحاربة إلى وقف كل أشكال العنف التي قد تؤدي إلى مزيد من الاشتباكات.
 
وأكد شهود عيان أن الطرفين المتنازعين ما زالا يحشدان قواتهما اليوم السبت في أعقاب جمعة دامية خلفت مقتل 15 شخصا وجرح عشرات آخرين.
 
وقد ألقت وزيرة خارجية جمهورية "أرض الصومال" المعلنة من طرف واحد أدنا أدان إسماعيل بمسؤولية الاشتباكات على الرئيس الصومالي الجديد الذي كان رئيسا لإقليم بونتلاند قبل انتخابه قائلة إن القتال ما كان ليندلع لو وفى بوعود المصالحة التي أطلقها الأسبوع الماضي.
 
وكان إقليم أرض الصومال قد أعلن استقلاله من طرف واحد في أعقاب سقوط نظام سياد بري عام 1991 ورفض المشاركة في انتخاب الرئيس الصومالي الجديد قبل ثلاثة أسابيع.
 
وقد جاء اندلاع القتال بين الإقليمين حول منطقة سول الحدودية لأول مرة منذ 1998 في الوقت الذي طلب فيه الرئيس الصومالي من الاتحاد الأفريقي نشر قوة قوامها 15 ألف جندي للمساعدة في نزع سلاح المليشيات.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة