زهرة العشاق الفرنسية تتحرك صوب أفغانستان والهدف إيران   
الأحد 27/1/1427 هـ - الموافق 26/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:56 (مكة المكرمة)، 12:56 (غرينتش)

فرنسا ترفع أهبتها العسكرية في ظل التوتر مع إيران (الفرنسية-أرشيف)

سيد حمدي-باريس

صعدت فرنسا من تحركاتها ضد إيران وبدأت بالتوازي مع خطتها السياسية في هذا الصدد بالشروع في تحركات عسكرية في المحيط الهندي.

ومن المقرر -وفقا لوزارة الدفاع الفرنسية- أن تصل خمس قطع بحرية من بينها حاملة الطائرات شارل ديغول إلى منطقة العمليات الممتدة بين بحر العرب وجزر كيرغولن في المحيط الهندي في التاسع من يونيو/ حزيران القادم.

وتعمل هذه المهمة العسكرية التي تحمل اسم "آغابانتي 06" أو "زهرة العشاق" في إطار مشاركة فرنسا ضد ما يسمي بالحرب على الإرهاب خاصة في أفغانستان.

وتأتي المشاركة في أفغانستان لدعم قوات "الإيساف" التابعة لحلف شمال الأطلسي وقوات مهمة "الحرية الدائمة" التابعة للولايات المتحدة.

وترفع فرنسا مع وصول القطع الخمس التي أقلعت أمس من ميناء تولون قدراتها العسكرية في منطقة المحيط الهندي إلى الضعف.

ومن المقرر أن تجري قوة "زهرة العشاق 06" مناورات بحرية مشتركة مع قوات 3 دول خليجية هي السعودية والإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان، إضافة إلى الهند التي ستقوم في هذه المناسبة بنشر حاملة الطائرات "فيرات" وعدد من القطع الأصغر حجما.

توسيع المهمة
وتشير الخطط العسكرية لوزارة الدفاع الفرنسية إلى أن مهمة "زهرة العشاق 06" تم تحديد تاريخها منذ أكثر من عام.

إلا أن وجودها البحري العسكري المكثف في المنطقة يهدف إلى تعزيز علاقاتها مع دول مجلس التعاون الخليجي بالتزامن مع تحريض وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس لهذه الأخيرة ضد البرنامج النووي الإيراني.

وكان الإيرانيون قد ألمحوا مؤخرا إلى اتهام وزير خارجية فرنسا فيليب دوست بلازي بالخضوع لتأثير إحدى الدول الخليجية -قيل إنها الإمارات العربية المتحدة- وذلك بعد ما اتهم إيران صراحة بأنها تحوز برنامجا نوويا عسكريا.

هذا ويلتقي وصول القطع البحرية الفرنسية البحرية الإضافية إلى المحيط الهندي في يونيو/ حزيران القادم مع موعد توسيع مهمة قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) في مايو/ أيار القادم في جنوب أفغانستان الذي يعرف نشاطا ملحوظا لمقاتلي طالبان.

المهمة أوسع
"
يمثل عنصر التوقيت أهمية قصوى في أوامر العمليات لـ"زهرة العشاق 06" مع احتمال التصعيد الثلاثي الأميركي الفرنسي البريطاني ضد إيران
"
وقد أفاد محللون عسكريون من بينهم المحلل في صحيفة لوموند لوران زيكيني بأن "المهمة تبدو أوسع من حدود أفغانستان".

وتضم المهمة الجديدة إلى جانب الحاملة شارل ديغول، فرقاطتين، وسفينة إمداد بالوقود، وغواصة الهجوم النووية "زفير" وتدعمها الفرقاطة البريطانية المضادة للطائرات "لانكستر". وتتمتع هذه القوة بمكونات تمكنها من تحقيق اكتفاء ذاتي واسع في الناحيتين العسكرية والتموينية.

من جانبه وصف العميد البحري كزافيير ماني المكلف التحكم في العلميات هذه القوة بأنها تكشف عن وضع "استعداد ابتدائي للاستطلاع" في منطقة تمثل حساسية كبيرة لفرنسا خاصة على صعيد إمدادات الطاقة.

ويمثل عنصر التوقيت أهمية قصوى في أوامر العمليات لـ"زهرة العشاق 06" مع احتمال التصعيد الثلاثي الأميركي الفرنسي البريطاني ضد إيران في مجلس الأمن على مدى الأسابيع القادمة والشروع في مرحلة العقوبات التي قد تتضمن فرضا جزئيا للحظر على إيران.
ــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة