نداء لسلام الشرق الأوسط من باريس   
الخميس 1422/11/10 هـ - الموافق 24/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

باريس ـ وليد عباس
ركزت أغلب الصحف الفرنسية الصادرة اليوم في عناوينها الرئيسية على إضراب الأطباء في فرنسا، كما اهتمت بإضراب المدرسين، وأشارت إلى لقاء رئيسي الكنيست الإسرائيلي والمجلس التشريعي الفلسطيني في باريس, معتبرة أن ذلك تجسيد لنداء السلام.

نداء السلام
نشرت صحيفة الفيجارو في صفحتها الأولى، صورة رئيسي الكنيست إبراهام بورج والمجلس التشريعي الفلسطيني أحمد قريع يحييان بأيدي متشابكة النواب في البرلمان الفرنسي أمس، تحت عنوان قالت فيه "الشرق الأوسط ونداء السلام من باريس"، وركزت الصحيفة على إعلان إبراهام بورج عن عزمه زيارة رام الله وإلقاء كلمة من أجل السلام أمام المجلس التشريعي الفلسطيني، ورفض رئيس الحكومة الإسرائيلية آرييل شارون لمبادرة رئيس الكنيست، وأشار شارون إلى وجود قرار من الائتلاف الحاكم بالامتناع عن مبادرات من هذا النوع.


لا يوجد مؤشر وحيد على اقتراب نهاية الانتفاضة، بل على العكس من ذلك، يبدو أننا نتجه نحو تصعيد جديد

آرون زيفي -لوموند

وتأتي مبادرة بورج بينما يقتحم الجيش الإسرائيلي مدينة نابلس الفلسطينية ويقتل أربعة فلسطينيين من حركة حماس في المدينة، وركزت صحيفة لوموند على الأحداث الميدانية بالأمس مع العملية التي نفذها أحد أعضاء كتائب شهداء الأقصى، مشيرة إلى أن هذه العملية تأتي بعد ما حدث في نابلس، وأوضح مراسل الصحيفة في القدس أن آرون زيفي المسؤول الجديد عن المخابرات الإسرائيلية كان قد حذر في كلمة أمام لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست الإسرائيلي من أن الدولة العبرية ينبغي أن "تتوقع اعتداءات قاسية، أكثر قسوة مما شهدناه حتى الآن" مضيفا "أنه لا يوجد مؤشر وحيد على اقتراب نهاية الانتفاضة، بل على العكس من ذلك، يبدو أننا نتجه نحو تصعيد جديد".

استيقاظ جبهة الجنوب اللبناني
تحت هذا العنوان، تحدثت مراسلة صحيفة ليبراسيون في القدس عن الأجواء في إسرائيل إثر عملية القدس التي أدت لمقتل شخصين، وبعد قيام حزب الله اللبناني بقصف مزارع شبعا أمس، والغارات التي شنها الطيران الإسرائيلي على مواقع الحزب في الجنوب اللبناني ردا على عمليات القصف، ونقلت الصحيفة عن نعيم قاسم الرجل الثاني في حزب الله، تأكيده أن السكوت على تجاوزات إسرائيل في الجنوب وفي المنطقة، أصبح أمرا مستحيلا، كما نقلت عن وزير الدفاع الإسرائيلي وصفه لما حدث بأنه أمر خطير للغاية، بينما يتهم المسؤولون العسكريون الإسرائيليون سوريا وإيران بأنهما وراء قصف حزب الله اللبناني، أمس، لمزارع شبعا.

أهداف عرفات وشارون
و
نشرت صحيفة ليبراسيون مقالا للكاتب اليهودي الفرنسي مارك هالتر تحت عنوان "شارون، عرفات ماذا تريدان؟"، حاول خلاله الكاتب، عمليا، إلقاء المسؤولية على الرئيس الفلسطيني فيما يتعلق باشتعال الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، معتبرا أن السبب الرئيسي هو عدم وضوح أهداف عرفات من المواجهة مع إسرائيل، وعاد هالتر للحديث عن عرض باراك في كامب ديفيد، الذي رفضه عرفات، مؤكدا أنه شاهد الخرائط، وأن العرض الإسرائيلي كان يحقق الرغبة الفلسطينية المعلنة في إقامة دولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة، ولكن الكاتب عاد أيضا للقول "لا أحد يعرف الأهداف الحقيقية لشارون، وهل يقبل وجود الدولة الفلسطينية؟ أم أنه يؤمن بقدرته على منع قيامها؟ وما الذي يقترحه على الجماهير الفلسطينية التي ترفض العيش في ظل القانون الإسرائيلي؟ وما هي نتيجة العمليات العسكرية؟ وما الهدف من وراء سياسته ؟"


إن اصطدام فكرتي الجماعة الدينية والجماعة القومية هو الذي يثير اليوم ضجة كبيرة وآراء متناقضة بين اليهود

موريس هايون -الفيجارو

ونشرت صحيفة الفيجارو في باب "حوار وآراء" مقالا للفيلسوف والكاتب والأستاذ الجامعي موريس روبن هايون المتخصص في الفكر اليهودي، والذي ركز على لحظة ولادة الصهيونية خلال القرن التاسع عشر، مشيرا إلى أن السؤال الرئيسي الذي طرح على اليهود في ذلك الوقت، يتعلق برؤيتهم لهويتهم، حيث كان عليهم الاختيار بين فكرتين، تقول الأولى بأن اليهودية هي هوية دينية، وينبغي عليهم، بالتالي، العيش كجماعة دينية مثلها مثل غيرها قادرة على الاندماج في تجمعات أخرى أكبر، بينما تقول الفكرة الثانية أن اليهود جماعة قومية تتمتع بلغة خاصة وتاريخ وأرض خاصة بها، ويتابع الكاتب قائلا "إن اصطدام هذين المفهومين، هو الذي يثير اليوم ضجة كبيرة وآراء متناقضة بين اليهود".

المقاتلون غير الشرعيين!!
نشرت صحيفة لوموند حديثا مع ريتشارد آرميتاج نائب وزير الخارجية الأميركي، حول الأسرى الأفغان في جزيرة جوانتانامو الأميركية في كوبا، حيث أكد المسؤول الأميركي أن هؤلاء الأسرى يعاملون وفقا لاتفاقية جنيف 1949، وأنهم يتلقون وجبات تراعي احتياجاتهم الغذائية والثقافية، كما يتلقون الرعاية الطبية اللازمة، وبشأن المعاملة الخاصة التي يتلقاها الأميركي جون ووكر، اعتبر آرميتاج أن الأفغاني الأميركي يواجه احتمال صدور أربعة أحكام بالسجن المؤبد، وأنه ربما يفضل أن يكون في جوانتانامو عن وضعه الحالي.


لم يتخذ المسؤولون الأميركيون قرارهم بعد في مصير أسرى جوانتانامو, ومن الممكن أن يتم تسليم بعضهم إلى بلادهم الأصلية التي كانوا يعيشوا فيها قبل أن يذهبوا إلى أفغانستان

ريتشارد آرميتاج -لوموند

وعما إذا كان ينبغي أن يتولى التحالف الدولي التعامل مع هؤلاء السجناء وإصدار الأحكام في حقهم، أكد نائب وزير الخارجية الأميركي أن الجيش الأميركي ما زال في مرحلة التحقيق مع الأسرى المحتجزين، للحصول على أكبر قدر ممكن من المعلومات، وأن المسؤولين الأميركيين لم يتخذوا قرارهم بعد في مصيرهم على المستوى القضائي، وأعرب عن اعتقاده في أنه سيتم تسليم عدد منهم إلى بلادهم الأصلية التي كانوا يعيشوا فيها قبل أن يذهبوا إلى أفغانستان.

وبشأن الأهداف المقبلة في إطار الحملة ضد الإرهاب وعما إذا كان الهدف المقبل هو الصومال، أشار آرميتاج إلى أن المسؤولين الأميركيين يعتقدون أن خلايا القاعدة تعمل بنشاط في هذا البلد، ولكنه نفى أن تكون الولايات المتحدة قد اتخذت قرارها بشأن الهجوم على عناصر القاعدة في الصومال، نظرا لأن العمليات لم تنته بعد في أفغانستان، ووصف المسؤول الأميركي العراق بأنه مشكلة ينبغي التعامل معها، ولكن في اللحظة التي تختارها الولايات المتحدة، نافيا ما يروى عنه باعتباره أحد الرافضين لأي عمل عسكري ضد العراق قائلا "إنني أرفض أي عمل لا يقوم على تفكير جاد ويكون ضارا بالمصلحة الوطنية للولايات المتحدة".

وتحدثت الصحيفة أيضا عن الانتقادات التي يواجهها رئيس الحكومة البريطانية توني بلير بشأن معاملة الأسرى الأفغان في كوبا، ونقلت الصحيفة عن النائبة العمالية آن كلويد التي تدعو لتقديم الحماية القنصلية للبريطانيين المحتجزين في جوانتانامو قولها "إن ظروف السجن غير إنسانية، وأشك في تأكيدات حكومتنا في أنها ستتمكن من معارضة صدور أحكام بالإعدام ضد مواطنينا"، وأشارت الصحيفة إلى أن بلير يواجه أيضا موقف منظمة العفو الدولية التي تتمتع بعلاقات قوية في أوساط العماليين، ونقلت

محاولات وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد لتبرير الصور المنشورة لأسرى جوانتانامو بدت مضطربة ولا تتمتع بأي مصداقية

لومانيتي

عن المنظمة تساؤلها "ما هي الشبهات الخاصة بالجرائم المحتملة التي ارتكبها هؤلاء السجناء؟، إنهم أسرى حرب ومن حقهم الحصول على محاكمة عادلة، ذلك إن مفهوم (المقاتل غير الشرعي) لا يوجد في القانون الدولي".

أما صحيفة لومانيتي فقد تحدثت أيضا عن "انتهاك اتفاقيات جنيف" في قاعدة جوانتانامو، مشيرة إلى تصاعد الانتقادات الموجهة إلى وزارة الدفاع الأميركية بعد نشر صور للأسرى الأفغان راكعين ومقيدين ومكممين داخل أسوار الأسلاك الشائكة، ورأت الصحيفة أن محاولات دونالد رمسفيلد وزير الدفاع الأميركي لتبرير الصور المنشورة بدت مضطربة ولا تتمتع بأي مصداقية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة