فابيوس يدعو لحكومة عراقية موسعة لمواجهة الإرهاب   
الأحد 15/10/1435 هـ - الموافق 10/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:11 (مكة المكرمة)، 12:11 (غرينتش)

دعا وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس -خلال زيارته العاصمة العراقية بغداد- العراقيين إلى تشكيل حكومة "وحدة واسعة" من أجل "خوض المعركة ضد الإرهاب". وفي وقت لاحق سيزور الوزير الفرنسي إقليم كردستان العراق للإشراف على توزيع مساعدات فرنسية على النازحين هناك. في غضون ذلك، سيعقد البرلمان العراقي جلسة اليوم الأحد لبحث الأوضاع التي تمر بها البلاد.

وقال فابيوس بعد لقاء قصير مع وزير الخارجية العراقي بالوكالة حسين الشهرستاني إنه يجب أن يشعر جميع العراقيين بأنهم ممثلون في الحكومة الجديدة، وأن يتمكنوا معا من خوض المعركة ضد "الإرهاب".

ونبه إلى ضرورة إنهاء الحالة السياسية المتأزمة في العراق والمتمثلة بعدم الاتفاق على الحكومة والتي اعتبر تشكيلها الخطوة الرئيسية في وضع حد للهجمات التي يتعرض لها العراق من قبل تنظيم الدولة الإسلامية.

وسيتوجه فابيوس بعد بغداد إلى أربيل عاصمة إقليم كردستان الذي يتمتع بالحكم الذاتي في شمال البلاد للإشراف على تقديم أول شحنة من المساعدات الإنسانية الفرنسية إلى السكان المهددين بزحف تنظيم الدولة الإسلامية على مناطقهم.

وقال الوزير الفرنسي "ستتسنى لي الفرصة للإشراف على تسليم أطنان من الأدوية والإسعافات الأولية لسكان المنطقة الكردية والشمالية، وكذلك لقاء السلطات المحلية والأقليات التي يطاردها تنظيم الدولة". 

سيلتئم البرلمان العراقي دون بحث من هي الكتلة الكبرى المخولة بتحديد رئيس الحكومة (الجزيرة)

جلسة برلمانية
في غضون ذلك، من المقرر أن يعقد مجلس النواب العراقي اليوم جلسته التي كانت مقررة غدا، وذلك لبحث الوضع السياسي في البلاد وسبل حل الأزمة التي تمر بها البلاد.

وأعلن أن جدول أعمال الجلسة البرلمانية اليوم سيخلو من مناقشة موضوع الكتلة الكبرى التي ستكلف بتشكيل الحكومة.

وأضافت المصادر أن تسمية الكتلة البرلمانية الكبرى ستترك لرئيس الجمهورية فؤاد معصوم الذي سيقوم في موعد أقصاه الساعة الـ12 من منتصف هذه الليلة بإعلان اسم الكتلة التي ستكلف بتشكيل الحكومة.

ومنذ ظهور النتائج غير الحاسمة للانتخابات العامة التي جرت في أبريل/نيسان الماضي تعيش بغداد أزمة سياسية، وهو ما قوّض جهود التصدي لمسلحي تنظيم الدولة الذي سيطر منذ 9 يوليو/تموز الماضي على مناطق واسعة في شمال العراق، وبات يهدد إقليم كردستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة