قرار جديد يسمح للفنانين العرب بالعمل بالدراما المصرية   
الاثنين 1429/5/8 هـ - الموافق 12/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:17 (مكة المكرمة)، 21:17 (غرينتش)

 
أعلن رئيس غرفة صناعة السينما المصرية رفضه  لقرار نقيب الفنانين الذي يحدد مشاركة الفنانين العرب في الدراما المصرية، ويمنع ظهور وجوه جديدة في السينما.

وقال منيب الشافعي خلال مؤتمر صحفي أمس حضره صاحب القرار المثير للجدل أشرف زكي، إن "قرار نقابة المهن التمثيلية الصادر في 6 أبريل/ نيسان مرفوض من قبلنا شكلاً وموضوعاً".

واعتبر الرجل خلال المؤتمر الذي حضره كذلك رئيس اتحاد نقابات المهن الفنية ومندوبو شركات الإنتاج المصرية الكبرى، إن قرار نقابة المهن التمثيلية "أثار حفيظة العاملين في الحقل الفني سواء في مصر أو العالم العربي باعتباره قيداً على الحرية ويخالف أصول التعاون بين الأسرة الفنية".

وكان زكي قرر يوم 6 أبريل/ نيسان الماضي عدم منح تصاريح عمل لكثير من العرب الذين أتوا ليعملوا بالفن "لأنهم يأخذون أماكن لفنانين مصريين من خريجي المعهد العالي للسينما والمسرح" محددا مشاركتهم بعمل فني واحد في العام باستثناء النجوم الكبار منهم.

وأوضح الشافعي أن مصر التي تحتضن منذ أكثر من مائة عام أي فنان عربي لا يمكن لها أن تضع العراقيل والقيود أمامهم، مؤكداً أن القرار السابق "يضر باقتصاديات صناعة السينما من حيث التوزيع والانتشار والريادة وهروب رؤوس الأموال إلى دول أخرى".

وإلى جانب تحديد مشاركة الفنانين العرب بعمل واحد في العام، فإن قرار زكي السابق حد من ظهور وجوه مصرية جديدة في السينما من الجنسين، وهو ما رفضه الشافعي كذلك مؤكداً إن "مصر لن تتخلى عن مسؤوليتها الفنية حيال المواهب الجديدة أو الأشقاء العرب".

وطالب الشافعي أعضاء الغرفة بالالتزام بالقرار الجديد واللجوء إلى الغرفة في حال حدوث أي صدام مع نقابة المهن التمثيلية فيما يتعلق بتنفيذ هذا القرار.

ولم يعلق زكي على بيان غرفة صناعة السينما رغم اللهجة الشديدة التي تضمنها حيث أشار المخرج خالد يوسف الذي حضر اللقاء إلى أن زكي لن يستطيع التعليق حتى يعود إلى مجلس إدارة نقابته والهيئة العامة لمناقشة ما جرى، واتخاذ قرارات جديدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة