تزايد الانتحار بين الجنود الأميركيين   
الأحد 1430/6/14 هـ - الموافق 7/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:54 (مكة المكرمة)، 13:54 (غرينتش)

الإحباط واليأس والعزلة من عوامل إقدام الجنود الأميركيين على الانتحار (الفرنسية-أرشيف)

حذرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية في افتتاحيتها من تزايد معدلات الانتحار بين صفوف القوات المسلحة الأميركية، ودعا مسؤول عسكري كبير إدارة أوباما والكونغرس لمعالجة المشكلة التي وصفها بأنها مشكلة أمة.

وذكرت أنه جرى الشهر الماضي استدعاء كامل الفرقة العسكرية تقريبا في قاعدة فورت كامبل للوقوف على أسباب تزايد معدلات الانتحار في صفوف الجنود والاستماع إلى محاضرة بهذا الخصوص يلقيها أحد الجنرالات المعنيين.

ودعا الجنرال في محاضرته آلاف الحضور من العسكريين من النساء والرجال إلى عدم "القضاء على مستقبلهم" بإزهاق أرواحهم، وذلك في ظل انتحار 14 جنديا في النصف الأول من السنة الحالية فقط، ما ينذر بخطر تزايد حالات الانتحار.

وأكد رئيس هيئة الأركان المشتركة الأدميرال مايك مولن في واشنطن الأسبوع الماضي على أن التحدي المؤلم الذي يعكس الحالة المزرية التي تواجه القوات المسلحة يصل إلى ما هو أبعد من قاعدة فورت كامبل بكثير.

نصف المكتئبين يخشون المراجعة الطبية (الفرنسية-أرشيف)
انتحار متزايد

وتوقع مولن أن تزيد حصيلة المنتحرين لهذا العام عنها للعام 2008 حيث كانت شهدت القوات الأميركية 133 حالة انتحار، وهو ضعف العدد تقريبا مقارنة بحالات الانتحار لعام 2004 قبل أن يتحول كل من العراق وأفغانستان إلى مستنقع للعنف المتزايد.

وأوضح الأدميرال أن واحدا من كل خمسة جنود يعاني أعراض الاكتئاب أو الصدمة والاضطرابات، مضيفا أن نصفهم فقط يسعون للعلاج، والباقون يترددون في طلب المساعدة في ظل خشيتهم من فقدان وظائفهم.

وعرض مولن فكرة واعدة تتمثل في إلزامية الفحص المبكر لجميع الجنود للتخفيف من أي وصمة للعار قد يشعر بها أحدهم بسبب إجرائه لفحوصات نفسية.

مشكلة أمة
ووصفت نيويورك تايمز حالات الانتحار في صفوف الجيش بأنها مشكلة من مشاكل الأمة، وإنها ليست قضية تهم وزارة الدفاع (بنتاغون) وحدها، وأشارت إلى أن الجيش يعاني من نقص في الخدمات الطبية النفسية.

ودعا الأدميرال مولن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما والكونغرس إلى الانتباه إلى خطورة تلك المشكلة ومعالجتها على وجه السرعة، واقترح أن يتم ذلك عن طريق البرامج الإرشادية والتعليمية ومساعدة المتطوعين المتخصصين.

ويتم مناقشة الأزمة على مدا


ر ستة أسابيع متواصلة في قاعدة فورت كامبل عن طريق برامج متخصصة صممت للتعريف بمفاهيم الإحباط الحاد وغيره من الأعراض النفسية بين الجنود، ولتقديم النصح والمشورة إثر الإعلان عن ثلاث حالات انتحار في نهاية الشهر الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة