اعتقالات بموريتانيا على خلفية تهريب مخدرات   
الخميس 1428/4/16 هـ - الموافق 3/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 11:44 (مكة المكرمة)، 8:44 (غرينتش)

شبكات التهريب تنشط في مدينة نواذيبو بسبب موقعها الساحلي (الجزيرة نت)

أمين محمد-نواكشوط

شنت السلطات الموريتانية حملة اعتقالات واسعة في صفوف مشتبه في علاقتهم بتهريب كميات كبيرة من المخدرات عن طريق مطار مدينة نواذيبو الساحلية.

وقالت مصادر إعلامية وأمنية في نواذيبو للجزيرة نت إن طائرة مجهولة الهوية قد حطت في مطار نواذيبو وأفرغت حمولة من مخدر "الحشيش"، قبل أن تقلع إلى وجهة مجهولة بعد أن اقتربت منها فرق من الشرطة والجمارك، مشيرة إلى أن الحمولة عبارة عن 625 كلغ من الحشيش وأن السلطات الأمنية قد سيطرت على هذه الكمية.

وأفادت تلك المصادر بأن هذه الكمية قادمة من فنزويلا، وأن شبكة تضم موريتانيين ومغاربة وفنزويليين كانت تنتظر الشحنة منذ أيام في مدينة نواذيبو.

وقال محافظ نواذيبو يحيى ولد الشيخ محمد فال للجزيرة نت إن الاعتقالات لا تزال متواصلة في صفوف المشتبه في علاقتهم بهذه القضية الخطيرة، رافضا في نفس الوقت إعطاء أي أسماء أو معلومات إضافية.

وأكد المحافظ أنه تم العثور على الطائرة رابضة في الصحراء المجاورة لنواذيبو، وأن السلطات الأمنية قد وضعت اليد عليها، في وقت لا يزال البحث جاريا عن بعض طاقمها.

ولم يؤكد أو ينفي محافظ نواذيبو خلال اتصال له مع الجزيرة نت المعلومات المتداولة في الشارع الموريتاني عن اعتقال شخصيات سياسية شهيرة من ضمنها رئيس حزب سياسي بارز في إطار هذه القضية، قائلا إن التحقيقات الجارية ستكشف كل الملابسات.

وكانت شائعات وأخبار تم تداولها على نطاق واسع قبل ساعات في الساحة الموريتانية تفيد بأن شخصيات بارزة قد تم اعتقالها، ويجري التحقيق معها حول علاقة مفترضة لها بالشبكة المشرفة على عملية التهريب.

وتعتبر هذه الحادثة سابقة من حيث الشكل والأسلوب في عمليات التهريب داخل موريتانيا التي تعتبر مدينة نواذيبو من أهم مراكزها.

وتنشط شبكات تهريب البشر والمواد المحظورة على حد سواء في نواذيبو وذلك بحكم موقعها الساحلي وكونها نقطة وصل في نفس الوقت بين قارتي أوربا وأفريقيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة