مسلح يقتل ثلاثة جنود بفرنسا   
الخميس 1433/4/21 هـ - الموافق 15/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 23:27 (مكة المكرمة)، 20:27 (غرينتش)
جنود فرنسيون في موقع إطلاق النار الذي أودى بحياة ثلاثة من زملائهم في جنوب البلاد (الفرنسية)
قتل مسلح مجهول يستقل دراجة نارية ثلاثة جنود فرنسيين رميا بالرصاص الخميس في مونتوبان بجنوب غرب فرنسا، قبل أن يلوذ بالفرار.

وقالت وزارة الدفاع الفرنسية إن ثلاثة جنود فرنسيين قتلوا بإطلاق الرصاص عليهم لدى محاولتهم سحب نقود من ماكينة للصرف الآلي، وذكرت أن الجنود الثلاثة ينتمون إلى الفرقة 17 مظلات التي تقع ثكنتها قرب مكان الحادث وسط المدينة.

وأوضحت وزارة الدفاع أن اثنين من الجنود في الـ26 والـ24 من العمر قتلا على الفور، بينما توفي الثالث وهو في الـ28 متأثرا بإصابته الخطيرة.

وقالت مصادر الشرطة إن جنديين لقيا حتفهما في الحال فور إطلاق مسلح مجهول يركب دراجة نارية الرصاص عليهما، وتوفي الثالث بعد ذلك متأثرا بجروحه في المستشفى.

وأوضحت مديرية الشرطة أن الجنود الثلاثة كانوا بالزي العسكري قرب متاجر ومكتب مصرفي عندما أطلق عليهم رجل النار مستقلا دراجة نارية صغيرة وواضعا خوذة.

واستنادا إلى العناصر الأولى للتحقيق يبدو أن الجاني تصرف وحده. وعثر المحققون في المكان على نحو 15 رصاصة فارغة. ولم يتضح على الفور الدافع وراء الهجوم النادر، وأقامت الشرطة حواجز على الطرق لتعقب المسلح واعتقاله.

وأعرب وزير الدفاع في بيان له عن "تأثره الشديد لاغتيال العسكريين الثلاثة بالرصاص". وقال في بيان له إنه يثق بالعدالة تحت سلطة مدعي عام الجمهورية لإلقاء الضوء كاملا على هذا العمل الإجرامي في أسرع وقت ممكن.

ووضعت إجراءات أمنية مشددة ونشر عدد كبير من رجال الشرطة والدرك للعثور على الجاني. ولم تعرف بعد دوافع هذا الاعتداء.

وفي 11 مارس/آذار الحالي قتل عسكري لم يكن في الخدمة في ظروف مشابهة عندما أطلق عليه رجل يستقل دراجة نارية الرصاص بحي راق في تولوز جنوب غرب فرنسا أيضا، ويقول المحققون إنهم يدرسون احتمالات مختلفة من بينها عمليات تصفية حسابات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة