بغداد تعلن اعتقال عراقيين بتهمة التجسس لإيران   
السبت 9/9/1422 هـ - الموافق 24/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

آثار هجوم سابق للمعارضة على مواقع في بغداد (أرشيف)
أعلنت الأجهزة الأمنية العراقية اليوم عن اعتقال خمسة عراقيين وصفتهم بأنهم جواسيس يعملون لحساب النظام الإيراني في العراق. وفي السياق ذاته قالت مجموعة تطلق على نفسها اسم قوات الشهيد الصدر إنها هاجمت بقذائف الهاون القصر الجمهوري في بغداد.

وأوردت وكالة الأنباء العراقية أن بيانا لمديرية الأمن العام ذكر أن المعتقلين اعترفوا بقيامهم بأفعالهم إضافة إلى اعترافهم بالجهات التي دفعتهم إلى ذلك "في أجهزة النظام الإيراني لصالح الإدارة الأميركية والكيان الصهيوني".

وعرض التلفزيون العراقي اليوم لقاء مع العراقيين الخمسة تحدثوا خلاله عن تفاصيل عمليات نفذوها بطلب من "ضابطين إيرانيين" بهدف "تعكير صفو الأمن وإحداث أضرار في المؤسسات الرسمية وإحداث البلبلة".

وفي السياق ذاته أعلنت مجموعة تابعة لحزب الدعوة الإسلامية العراقي الشيعي المعارض اليوم أنها هاجمت بقذائف الهاون القصر الجمهوري في بغداد.

وقال حزب الدعوة إن المجموعة هاجمت بعد منتصف ليل الخميس الجمعة بأربع قذائف هاون عيار 81 ملم القصر الجمهوري في وسط بغداد "وأصابته إصابة مباشرة".

وأضاف البيان أن "الخسائر التي أحدثتها هذه العملية لم تعرف بعد", بدون أن يوضح ما إذا كان الرئيس العراقي صدام حسين كان موجودا في القصر عند وقوع الهجوم أم لا. ولم يؤكد أي مصدر مستقل هذا النبأ. وترفض السلطات العراقية عادة التعليق على هذا النوع من الأخبار.

يذكر أن حزب الدعوة الإسلامية الذي تأسس عام 1958 هو أقدم أحزاب المعارضة الشيعية في العراق. وهو ينتمي إلى المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق الذي يتخذ من طهران مقرا له.

وكان الحزب قد تبنى محاولة الاغتيال التي استهدفت عدي صدام حسين النجل الأكبر للرئيس العراقي الذي أصيب بجروح خطرة في ديسمبر/ كانون الأول من عام 1996.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة