الميليشيات اليمينية تختطف 190 قرويا في كولومبيا   
الخميس 1422/2/24 هـ - الموافق 17/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت الميليشيات شبه العسكرية اليمينية في كولومبيا أنها قامت باختطاف 190 من عمال المزارع قرب الحدود الفنزويلية في إطار بحثها عن المسلحين اليساريين الذي يتسللون عبر الحدود.

وجاء إعلان الميليشيات, التي تضم 8 ألاف عنصر والتي تعتبر الخصم الرئيس لمقاتلي جيش التحرير الوطني, مسؤوليتها عن الخطف في بيان أذاعه راديو كاركول من العاصمة.

وقال البيان إن خطف هؤلاء تم من أجل التحقيق في خلفية هؤلاء المزارعين ولمنع تسلل محتمل للمتمردين اليساريين إلى المنطقة. وأضاف البيان أنه بمجرد التحقق من خلفيات المزارعين فإن بإمكانهم الرجوع إلى أعمالهم.

ودعا الرئيس الكولومبي باسترانا أمس إلى إطلاق سراح المختطفين فورا كما دعا المتمردين إلى إبعاد المدنيين عن الصراع المسلح. فيما وصف قائد القوات المسلحة الكولومبية الجنرال فريناندو تابياس عملية الخطف الجماعي التي قامت بها الميليشيات شبه العسكرية بأنها الأسوأ في تاريخ كولومبيا.

وكشف تابياس عن أن 177 من المختطفين يعملون في استزراع أشجار النخيل وأن هناك 53 طفلا وامرأة واحدة كما أن هناك 13 شخصا ممن يعيشون في تلك المناطق.

وكانت الميليشيات قد قامت باختطاف هؤلاء أثناء إيقاف حافلتين كانت تقلهم من مكان عملهم إلى حيث يعيشون قرب الحدود الفنزويلية عند إحدى نقاط التفتيش.

وتعد عملية الخطف الجماعي التي قامت بها الميليشيات شبه العسكرية تحولا في أسلوب عمل هذه الميليشيات والتي يقترن اسمها بفرق الموت التي تقوم بقتل المزارعين الذين يشتبه في تأييدهم للجماعات اليسارية. ويرفض الرئيس باسترانا إشراك هذه الميليشيات في مباحثات السلام مع المتمردين.

وكان جيش التحرير الوطني اليساري قد نسب إليه في السنوات الأخيرة اتباع أسلوب اختطاف مجموعات كاملة من الرهائن. وفي منتصف أبريل/نيسان الماضي قام جيش التحرير الوطني باختطاف 34 من العمال الذين يعملون في شركة أوكسيدنتال النفطية الأميركية قرب الحدود الفنزويلية من أجل تلبية مطالبه بجعل المنطقة منزوعة السلاح لإجراء مباحثات مع الحكومة.

القوات المسلحة الثورية في كولومبيا
وحصلت القوات المسلحة الثورية الكولومبيا التي تعد أكبر وأقدم المنظمات المقاتلة في البلاد على منطقة واسعة منزوعة السلاح في جنوبي البلاد من أجل إدارة مباحثاتها مع الحكومة.

وقتل في الصراع الدائر في كولومبيا منذ 37 عاما حوالي 200 ألف شخص كما يبلغ معدل الذين يخطفون كل عام حوالي ثلاثة آلاف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة