نيويورك تايمز: CIA ضللت محققين بحجبها أشرطة الفيديو   
الأحد 1428/12/14 هـ - الموافق 23/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:24 (مكة المكرمة)، 21:24 (غرينتش)
"سي آي أي" قالت إنها دمرت الأشرطة بطريقة قانونية لحماية ضباطها (الفرنسية-أرشيف)

قال أعضاء سابقون بلجنة التحقيق في هجمات 11 سبتمبر/أيلول إن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي) أعاقت تحقيقاتها بحجبها أشرطة تحتوي على تحقيقات مع عناصر في القاعدة، حسبما نقلته صحيفة "نيويورك تايمز" اليوم.
 
وقالت الصحيفة إن أعضاء سابقين في اللجنة كشفوا بعد مراجعة للوثائق أنهم قدموا طلبات متكررة ومفصلة إلى "سي آي أي" في 2003 و2004 للحصول على معلومات عن التحقيقات مع عناصر القاعدة، لكن لم يتم إبلاغهم أبدا عن أشرطة الفيديو.
 
وجاءت عملية المراجعة بعدما أعلنت "سي آي أي" في السادس من ديسمبر/كانون الأول الجاري أنها دمرت مئات الساعات من أشرطة الفيديو في عام 2005 تبين التحقيقات مع المشتبه فيهما من تنظيم القاعدة أبو زبيدة وعبد الرحيم الناشري.  
 
وجاء في المراجعة أنه "يجب إجراء مزيد من التحقيق" لتحديد ما إذا كان امتناع "سي آي أي" عن تسليم تلك الأشرطة للجنة ينتهك القانون الفدرالي.
 
وقالت الصحيفة إن المراجعة لا تؤكد أن حجب الأشرطة يشكل عملا غير قانوني، غير أنها تقول إن القانون الفدرالي يعاقب أي شخص يحجب أو "يتستر عن معرفة وقصد" على أي "حقائق" في أي تحقيق فدرالي أو يقدم "أي إفادات مادية مزيفة" للمحققين.
 
وقالت "سي آي أي" إنها دمرت الأشرطة بطريقة قانونية لحماية ضباطها الذين شاركوا في الاستجواب، لكن هذه الأنباء أثارت غضبا من جانب ناشطي الحقوق والديمقراطيين في الكونغرس الذين اتهموا إدارة بوش بالتستر على أدلة بممارسة التعذيب.
 
الثعلب والدجاج

"
ديفد ريميس: تكليف وزارة العدل الأميركية بالتحقيق في إتلاف الأشرطة كائتمان الثعلب على قفص الدجاج
"

وكان محام أميركي يرافع عن 11 معتقلا يمنيا في غوانتانامو قال إن تكليف وزارة العدل الأميركية بالتحقيق في إتلاف الأشرطة كـ"ائتمان الثعلب على قفص الدجاج".
 
وطالب ديفد ريميس في جلسة بإحدى محاكم واشنطن بتحقيق واسع في تعامل السلطات مع جميع أشرطة الاستجواب, لأنه لا يوجد ما يدل على أن الأمر اقتصر على أشرطة "سي أي أي".
 
يذكر أن لجنة من الكونغرس ستبدأ قريبا تدقيق وثائق متعلقة بالإتلاف وتدرس استدعاء مسؤولين بارزين من الوكالة منتصف الشهر المقبل بينهم مسؤول وحداتها السرية سابقا خوسيه رودريغز الذي تقول تقارير إنه أصدر أمر الإتلاف، وكبير محاميها جون ريزو.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة