الأمم المتحدة تطالب العراق بوقف الإعدام   
الجمعة 1434/12/6 هـ - الموافق 11/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 6:17 (مكة المكرمة)، 3:17 (غرينتش)

جددت الأمم المتحدة مطالبتها للحكومة العراقية بوقف تنفيذ أحكام الإعدام بعد إعلان وزارة العدل العراقية عن إعدام 42 شخصا بينهم نساء في اليومين الماضيين بقضايا وصفتها بالإرهابية.

وطالب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق الحكومة العراقية بتنفيذ قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة بهذا الشأن والمصادقة على بروتوكول تنفيذ المعاهدة الدولية المتعلقة بالحقوق المدنية والسياسية.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد عبر في آخر تقرير قدمه إلى مجلس الأمن الدولي بهذا الشأن عن القلق من استمرار العراق في تنفيذ عقوبة الإعدام رغم الثغرات الموجودة في نظامه القضائي، ودعا الحكومة العراقية إلى وقف جميع أحكام الإعدام.

كما طالب بإجراء مراجعة مستقلة بشأن القضايا المنظورة حاليا أمام القضاء والكشف عن المعلومات المتعلقة بعدد وهويات السجناء فيها وكذلك التهم الموجهة إليهم وإعلان نتائج هذه المراجعة. 

وأوضح وزير العدل العراقي حسن الشمري في بيان أن أحكام الإعدام الصادرة قد تم تمييزها أكثر من مرة، مشيرا إلى أن "المجرمين ثبتت إدانتهم بجرائم إرهابية أدت إلى استشهاد عشرات المواطنين الأبرياء، فضلا عن ارتكاب جرائم أخرى تهدف إلى زعزعة أمن واستقرار البلاد وإحداث الفوضى والرعب بين أبناء الشعب".

وقال محمد العكيلي عضو ائتلاف دولة القانون في العراق في مقابلة مع الجزيرة في نشرة سابقة إن الحكومة ستستمر في تنفيذ أحكام الإعدام رغم المناشدات الدولية بالكف عن تطبيق تلك العقوبة

وكانت السلطات قد نفذت الشهر الماضي أحكاما بالإعدام بحق 23 شخصا، بينهم 20 أدينوا بتهم تتعلق بالإرهاب، ونفذ حكم الإعدام بحق 132 شخصا منذ بداية العام الجاري.

video

إضراب عام
من جهة أخرى شهدت مدن عراقية إضرابا عاما أمس الخميس احتجاجا على التطاول على صحابة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم.

وجاء هذا الإضراب ليوم واحد في معظم المدن بالمحافظات الست التي تشهد احتجاجات ضد سياسات رئيس الوزراء نوري المالكي تلبية لدعوة منظمات وهيئات وشخصيات عراقية للتنديد بما جرى من تطاول على الصحابة.

وكانت مجموعة من الأشخاص قامت قبل بضعة أيام بدخول حي الأعظمية بشمال بغداد في مسيرة راجلة وسط حماية أمنية، وهي تهتف بشعارات طائفية وتشتم صحابة رسول الله وأم المؤمنين السيدة عائشة. وهو ما اعتبر محاولة لاستفزاز حي الأعظمية الذي يُعد من أبرز أحياء بغداد السنية المعارضة لحكومة المالكي، ولجر البلاد نحو حرب طائفية.

وطالب علماء دين في بيان لهم الحكومة والسياسيين بتحمل مسؤولياتهم، ومعاقبة من ارتكب هذا الفعل الذي وصفوه بأنه يهدد النسيج الاجتماعي والسلم الأهلي في العراق.

من جانبه أكد المرجع الديني الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني أن سب أصحاب النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) أمر مدان ومستنكر، ومخالف لما أمر به أهل البيت شيعتهم، وفق تعبيره.

قتلى واعتقالات
وفي هذا الإطار، أعلن قائد عسكري رفيع المستوى مقتل ثمانية من "أبرز" قادة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، واعتقال العشرات في عملية أمنية بمشاركة وحدات خاصة ومساندة طيران الجيش شمال البلاد.

وقال القائد عبد الأمير الزيدي إن العملية أسفرت عن مقتل مطلوبين بارزين بينهم تونسي وآخر من جنسية آسيوية، مؤكدا اعتقال 62 آخرين بينهم عشرة ممن وصفهم "بعتاة تنظيم القاعدة".

وأكد أن القتلى والمعتقلين "مطلوبون بعمليات تفجير خطوط النفط العراقي التركي وعمليات الابتزاز وقطع الطرق والخطف ومهاجمة قطعات الجيش والمروحيات".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة