زرقان يغني في الأردن شعر المتصوفة   
الأحد 1428/9/19 هـ - الموافق 30/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:20 (مكة المكرمة)، 21:20 (غرينتش)
شهدت العاصمة عمان ليلة صوفية أحياها المطرب السوري زرقان (الجزيرة نت-أرشيف)

أشاع الفنان السوري بشار زرقان جوا من الروحانية الصوفية خلال حفلة أحياها في العاصمة الأردنية عمان. وسادت أجواء المحبة والزهد في ليلة رمضانية تغنى فيها زرقان بحب الذات الإلهية وعظمة الخالق ونورانيته.

وغنى المغني والملحن السوري الذي عزف على العود، شعر المتصوفة لابن عربي والحلاج وأبي حيان التوحيدي بالإضافة إلى شعراء معاصرين مثل الشاعر طاهر رياض.

وأنشد زرقان قصيدة مطلعها:
"إن كنت ثاكلا فنح علي ما أصبت به
إن كنت مكروبا بالسر فبح علك تشفي غليلك يا هذا".
 
ولحن وغنى زرقان الشعر الصوفي منذ بداية تسعينيات القرن الماضي، كما عمل على الشعر المعاصر كجدارية محمود درويش.

وتأتي الأمسية ضمن ملتقى الموسيقى الشرقية الأول "الغناء الصوفي" الذي بدأ في مدينتي عمان وإربد يوم 27 سبتمبر/ أيلول الجاري وينتهي يوم 2 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

ويشارك في الملتقى فرق موسيقية عربية وتركية مثل فرقة الإنشاد بقيادة الشيخ عبد الحليم مشهور المصرية وفرقة الأصايل السودانية، وفنانون عرب مثل صلاح الدين مصباح من تونس وأيمن تيسير من الأردن.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) عن الأمين العام لوزارة الثقافة الشاعر جريس سماوي تأكيده أن هذا النوع من الإبداع الموسيقي والغنائي "وسيط يدخل الإنسان في طقسه مكتشفا عوالمه الداخلية العميقة".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة