الاكتئاب وراء محاولة انتحار رافاتي   
السبت 1433/1/1 هـ - الموافق 26/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 2:36 (مكة المكرمة)، 23:36 (غرينتش)

رافاتي حاول الانتحار بقطع شرايين يده (الفرنسية-أرشيف)
أكد محامي باباك رافاتي الحكم  الألماني الذي حاول الانتحار قبل نحو أسبوع، أن محاولة الانتحار جاءت نتيجة الاكتئاب بسبب الضغوط الهائلة على حكام كرة القدم.

وقال المحامي سفين مينكه في بيان نيابة عن رافاتي أمس الجمعة إن الأطباء أثناء تشخيصهم حالة الحكم خلال الأيام الماضية اكتشفوا أنه مصاب بالاكتئاب، وأنه يحتاج إلى العلاج من أجل العودة إلى حياته الطبيعية وإلى التحكيم.

وكان من المقرر أن يحكم رافاتي (41 عاما) بين كولون وماينز قبل أسبوع، ولكن قبل التوجه إلى ملعب كولون وجده زميلاه الحكمان المساعدان غارقا في دمائه بغرفته في الفندق حيث حاول الانتحار بقطع شرايين يده. وقد أجلت المباراة قبل دقائق من موعد إقامتها بسبب غياب رافاتي.
 
وأكد متحدث باسم الشرطة في كولونيا أن رافاتي -ذي الأصول الإيرانية- حاول إنهاء حياته اثناء وجوده في أحد فنادق الولاية، لكنه نجا من الموت وأصبحت حالته مستقرة.

وفي السياق قالت إدارة المستشفى الذي عولج فيه رافاتي ثم غادره قبل أيام، إن الأخير طلب بنفسه أمس الجمعة إعادته إلى المستشفى لأن "الأمر ضروري بالنسبة إليه بسبب حالته الصحية".

وبشأن حالة الاكتئاب، أوضح المحامي أن "رافاتي يشعر بتوتر متزايد من تزايد الضغوط على مهنته كحكم، بالتوازي مع ضغوط الإعلام والخوف من ارتكاب أخطاء".

وأشار البيان إلى أن رافاتي انتابته الأعراض الأولية للمرض قبل عام ونصف، واشتد الأمر معه حتى بدأ يشعر كل يوم أن مشاكله غير قابلة للحل وأنه لا يستطيع أن يقاوم الضغوط.

يذكر أن رافاتي كثيرا ما يتعرض للانتقاد من قبل اللاعبين، كما اختير من قبل مجلة "كيكر" الرياضية كأسوأ حكام الدوري الألماني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة