عشرات القتلى بغارات روسية بالغوطة ودير الزور   
الأربعاء 1437/3/13 هـ - الموافق 23/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 5:34 (مكة المكرمة)، 2:34 (غرينتش)

قتل أكثر من ستين شخصا وأصيب العشرات في غارات روسية على ريف دمشق ودير الزور.

وقالت مصادر للجزيرة إن أربعين شخصا على الأقل قتلوا بينهم أطفال ونساء، وجرح العشرات باستهداف طائرات روسية سوقا شعبيا في قرية بزينة في الغوطة الشرقية لريف دمشق التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة.

وتعتبر بزينة من القرى القريبة من منطقة المرج التي تشهد اشتباكات بين النظام السوري وفصائل المعارضة السورية المسلحة منذ نحو شهرين.

من جهته أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان -الذي يتخذ من لندن مقرا له- مقتل 23 مدنيا في مدينة دير الزور شرقي سوريا، 11 منهم جراء قذائف أطلقها تنظيم الدولة على إحدى المدارس ومحيطها، وبينهم تسع طالبات، في حين قُتل الآخرون في غارات جوية.

وأفادت مصادر للجزيرة بمقتل 15 شخصا بينهم عائلة في غارات روسية على حي الحميدية في  دير الزور (شرقي البلاد).

video

اشتباكات وغارات
من جهة أخرى أصيب عدد من المدنيين بجراح جراء غارات شنتها طائرات النظام على مدينة الرستن بريف حمص (وسط البلاد)، كما ألقت طائرات مروحية براميل متفجرة على بلدة تيرمعلة، وهو ما خلف أضرارا مادية.

واستهدف الطيران الحربي للنظام بغارات الثلاثاء حي الراشدين عند أطراف مدينة حلب، في وقت دارت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والفصائل المسلحة قرب طريق دمشق حلب الدولي، كما قصفت المعارضة المسلحة مواقع للنظام بقرية باشكوي بريف حلب الشمالي.

وفي ريف حماة الشمالي نفذت طائرات حربية يعتقد أنها روسية الثلاثاء غارات عنيفة على مناطق في بلدة مورك، في حين قُتل عدد من عناصر النظام بينهم ضابط في اشتباكات بالمنطقة.

وشنت طائرات حربية غارات عدة على مناطق في قريتي تل واسط والمنصورة، كما شهدت مناطق في أطراف سهل الغاب قرب السرمانية والفور قصفا متبادلا بين قوات النظام والمعارضة المسلحة، وفق المرصد السوري.

وفي درعا أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن الطيران الحربي للنظام استهدف مناطق في مدينة إنخل وبلدة الحارة بالبراميل المتفجرة مما أسفر عن سقوط عدد من الجرحى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة