مقتل خمسة بتفجير استهدف دورية للصحوة في بعقوبة   
الأربعاء 1428/12/23 هـ - الموافق 2/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:52 (مكة المكرمة)، 11:52 (غرينتش)

تزايد التفجيرات التي تستهدف عناصر مجالس الصحوة في العراق (الفرنسية) 

أدى تفجير انتحاري استهدف حاجز تفتيش لإحدى دوريات مجالس الصحوة في بعقوبة إلى مقتل خمسة عراقيين وإصابة ستة آخرين بجروح.

وقالت الشرطة العراقية إن انتحارية ترتدي سترة محشوة بالمتفجرات هاجمت نقطة التفتيش موقعة خمسة قتلى من المتطوعين من أفراد الدورية، مشيرة إلى أن عدد القتلى قد يرتفع.

من ناحية ثانية وفي الموصل قالت الشرطة إنها اعتقلت عدنان خليل الفرج الذي يشتبه بأنه من قياديي تنظيم القاعدة في المدينة يوم الثلاثاء.

وفي نفس المدينة عثرت الشرطة على جثة جندي عراقي بعد يوم من خطفه، كما عثر على جثتي رجلين قتلا بالرصاص قرب المدينة.

كما قالت القوات الأميركية إنها قتلت بطريق الخطأ امرأة بصاروخ أطلقته مروحية على مجموعة تقول هذه القوات إنها كانت تزرع قنبلة مساء الثلاثاء في الموصل ولكن الصاروخ أخطأ الهدف وأصاب مبنى مجاورا.

وقرب الكوت قالت الشرطة إن مسلحين هاجموا منزلا وقتلوا شقيقين جنديا وشرطيا الليلة الماضية في بلدة قرب المدينة التي تبعد 110 كيلومترات إلى الجنوب الشرقي من بغداد.

جاء ذلك بعد يوم واحد من هجوم انتحاري استهدف مجلس عزاء في حي زيونة شرقي بغداد, أسفر حسب آخر الإحصائيات عن مقتل 36 شخصا وجرح 37 آخرين.

وكانت ثلاث وزارات عراقية أعلنت أن ديسمبر/ كانون الأول الماضي شهد مقتل 568 عراقيا وهي أدنى حصيلة لضحايا عراقيين منذ فبراير/ شباط 2006.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة