مشرف يستبعد نشوب حرب مع الهند   
الجمعة 1423/7/20 هـ - الموافق 27/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

برويز مشرف
استبعد الرئيس الباكستاني برويز مشرف احتمال نشوب حرب مع الهند، بيد أنه قال إن قوات بلاده المسلحة تقف على أهبة الاستعداد لصد أي عدوان محتمل.

وقال مشرف للصحفيين في إسلام آباد إنه يتعين على الهند التوقف عن إلقاء المسؤولية على بلاده بشأن حوادث تقع على أراضيها، وقال "عليهم تحسين الوضع الداخلي بدلا من إلقاء الاتهامات جزافا على الآخرين".

وتأزمت العلاقات بين الجارين النوويين بعد أن قتل مسلحان 28 شخصا في معبد هندوسي قبل ثلاثة أيام. وتقول الهند إن المسلحين يمتان بصلة لجماعات إسلامية تتخذ من باكستان مقرا لها. وردت باكستان بقولها إن جواسيس من الهند ربما يكونون قد تآمروا لقتل سبعة موظفين مسيحيين بجمعية خيرية في كراتشي الأربعاء الماضي.

من جانبه نفى وزير الخارجية الهندي ياشوانت سينها اتهامات باكستانية بالتورط في مقتل سبعة موظفين مسيحيين بجمعية خيرية في كراتشي الأربعاء الماضي. وقال سينها في مؤتمر صحفي قرب العاصمة الماليزية إنه ليس لدى إسلام آباد أي دليل على تورط أي جهة في الهند، مضيفا أنها ليست المرة الأولى التي تطلق فيها باكستان مثل تلك الاتهامات.

وفي السياق ذاته قال وزير الخارجية الهندي إن الهجوم الذي تعرض له المعبد يحمل العلامة المميزة للهجمات السابقة لمسلحين يقيمون في باكستان بما في ذلك الهجوم الذي تعرض له البرلمان الهندي في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وهو الهجوم الذي أدى إلى تفاقم التوتر بين نيودلهي وإسلام آباد وحشد البلدين قواتهما على طول الحدود بينهما.

اتهام إسلام آباد
المعبد الهندوسي الذي تعرض للهجوم
وفي تطور آخر أوردت وكالة برس تراست أوف إنديا اليوم أن المسلحين اللذين اقتحما معبدا هندوسيا بولاية كوجرات في غرب الهند يحملان الجنسية الباكستانية.

وقالت الوكالة نقلا عن مصادر أمنية قولها إن أحد المسلحين من ولاية لاهور والثاني من مدينة آتك التي تبعد 80 كلم إلى الغرب من العاصمة إسلام آباد. وقال التقرير إنه لم يتم بعد معرفة الجماعة التي ينتمي إليها الرجلان.

ونظم أمس الخميس نحو ثلاثة آلاف محتج من حزب بهاراتيا جاناتا الهندوسي الحاكم مسيرة إلى السفارة الباكستانية مطالبين باتخاذ إجراء ضد إسلام آباد ردا على الهجوم على المعبد. وكان مسلحان قد داهما معبد أكشاردام الهندوسي وألقوا قنابل وأطلقوا النيران بشكل عشوائي يوم الثلاثاء مما أسفر عن مقتل 28 من الهندوس، قبل أن يقتلا برصاص الجنود الهنود.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة