اشتباكات بين الجيش اليمني ومسلحين   
الأحد 1432/5/8 هـ - الموافق 10/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 22:17 (مكة المكرمة)، 19:17 (غرينتش)

صورة لقرية يمنية بمحافظة أبين هجرها أهلها بسبب الحرب على القاعدة (الجزيرة)

سمير حسن-عدن

أفادت مصادر محلية في مدينة لودر بمحافظة أبين جنوب اليمن بأن اشتباكات عنيفة اندلعت عصر اليوم الأحد بين قوات تابعة للجيش اليمني ومسلحين تقول السلطات اليمنية إنهم ينتمون لـتنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

وقال شهود عيان للجزيرة نت إن اشتباكات دارت في تخوم مدينة لودر الشرقية قرب منطقة المسخل الواقعة في ضواحي مدينة العين، التي تبعد 7 كيلومترات إلى الجنوب من لودر.

وأكدت مصادر طبية للجزيرة نت سقوط أربعة جرحى من المدنيين جراء قصف مدفعي كثيف من قبل قوات الجيش لضواحي مدينة العين، وصفت حالة أحدهم بأنها حرجة للغاية ونقل على إثرها إلى مستشفى لودر.

وأفاد شهود العيان بأن قذائف مدفعية سقطت وسط منازل لمواطنين وأسفرت عن سقوط أربعة جرحى بينهم نساء.

وذكرت المصادر أن هناك أنباء عن سقوط قتيل وجرحى في صفوف الجيش والمسلحين أثناء المواجهات، وهو ما لم تؤكده بعد مصادر رسمية.

وفي اتصال هاتفي للجزيرة نت مع عدد من الناشطين والمراقبين للوضع الدائر في أبين، قلل عدد منهم من أهمية ما يجري في المنطقة، مشيرين إلى أن توقيت الاشتباكات لا يعدو أن يكون رسالة سياسية إلى اجتماع مجلس التعاون الخليجي بشأن الأزمة اليمنية.

واتهم ناشط سياسي بأبين -فضل عدم ذكر اسمه- السلطة باستخدام ورقة القاعدة وسيلة للضغط على دول الجوار والولايات المتحدة في حال سقوط نظام الرئيس علي عبد الله صالح.

وكان مئات المسلحين سيطروا منتصف الشهر الماضي على مدينة جعار وعدة مناطق أخرى مجاورة بمحافظة أبين، وشوهدوا يتجولون في شوارع المدينة مستخدمين العربات المدرعة والآليات العسكرية والأسلحة الرشاشة بعد أن استولوا عليها.

وقال شهود عيان إن عشرات المسلحين في لودر شوهدوا يجوبون المدينة ويوزعون أشرطة ومطويات دينية على المارة تحثهم على الجهاد.

ويأتي تجدد الاشتباكات المسلحة عصر اليوم الأحد بين المسلحين ووحدات عسكرية من الجيش اليمني بعد ساعات من الهدوء إثر اشتباك مسلح نشب صباح اليوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة