الصين تعدم تسعة إيغوريين   
الاثنين 22/11/1430 هـ - الموافق 9/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:14 (مكة المكرمة)، 14:14 (غرينتش)

أحداث شنغيانغ اندلعت في يوليو/تموز وأسفرت عن مقتل نحو مائتي شخص (رويترز)

أعلنت الصين اليوم أنها أعدمت تسعة مدانين من قومية الإيغور في أحداث العنف التي شهدتها مقاطعة شنغيانغ غرب البلاد في يوليو/تموز الماضي.

وقالت وسائل إعلام رسمية إن هذه أول مجموعة من المدانين يتم إعدامها، مضيفة أن عملية الإعدام تمت في الآونة الأخيرة، دون أن تحدد أي تاريخ أو تذكر أي تفاصيل أخرى.

وتم تنفيذ الإعدام بعد أن أكدت "محكمة الشعب العليا" الأحكام الصادرة بحق المدانين في وقت سابق.

أحكام سابقة
وكانت محكمة صينية قد قضت في منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي بإعدام ستة أشخاص حيث أدانتهم بالقتل والحرق العمد وجرائم عنف خلال اضطرابات شنغيانغ التي أودت بحياة نحو مائتي شخص.

وفي وقت سابق من الشهر نفسه حكم القضاء الصيني بإعدام ستة أشخاص آخرين متهمين بالتورط في أعمال العنف بالمقاطعة.

وأعلنت السلطات في سبتمبر/أيلول الماضي توجيه أول اتهامات فيما يتعلق بالاضطرابات، مع اتهام 21 شخصا بالقتل والحرق العمد والسطو وإتلاف الممتلكات.

وكانت الأحداث موضوع المحاكمة قد اندلعت بمقاطعة شنغيانغ في الخامس من يوليو/تموز الماضي بعد شجار بين أشخاص من قومية الإيغور المسلمين وقومية الهان.

وتشير الأرقام الرسمية إلى أن العنف بين الجانبين تسبب في سقوط 197 قتيلا أغلبهم من الهان إلى جانب إصابة نحو 1600 آخرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة