عقوبات أميركية على مثنى الضاري   
الجمعة 1431/4/10 هـ - الموافق 26/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 4:03 (مكة المكرمة)، 1:03 (غرينتش)

واشنطن اتهمت مثنى حارث الضاري بدعم القاعدة بالعراق (الجزيرة-أرشيف)
فرضت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات على المسؤول الإعلامي في هيئة علماء المسلمين بالعراق مثنى حارث الضاري لاتهامه بتوفير الدعم المالي واللوجستي لتنظيم القاعدة في العراق، والتوجيه للقيام بهجمات ضد القوات الأميركية والعراقية هناك.

وقالت الوزارة الخميس إن الإجراء يحظر على الأميركيين التعامل مع الضاري، ويسعى لتجميد أي أصول يمتلكها تخضع لولاية القضاء الأميركي.

وأضافت الوزارة أن لجنة العقوبات الأممية التي أسسها مجلس الأمن الدولي لتطبيق عقوبات ضد القاعدة وطالبان وشركائهما، أضافت اسم الضاري إلى قائمتها الموحدة للأفراد والكيانات ذات الصلة بالجماعتين، بناءً على طلب من العراق والولايات المتحدة.

وقد اتهمت الولايات المتحدة الضاري، الذي يعتقد أنه يقيم في الأردن، بإصدار أوامر لعمليات خطف الأجانب، وبأنه المخطط لمحاولة جرت في أكتوبر/تشرين الأول 2006 لجلب قنابل إلى المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد، كجزء من محاولة لاغتيال قائد القوات الأميركية في العراق والسفيرين الأميركي والبريطاني.

ونسبت وكالة أسوشيتد برس لوزارة الخزانة قولها إن الضاري قدم مليون دولار لمسؤول في تنظيم القاعدة ينشط في تجنيد العراقيين في سوريا ومحافظة الأنبار العراقية لدعم هذا التنظيم، مشيرة إلى أن المجندين الجدد سيتقاضون نحو عشرة آلاف دولار عند إكمالهم التدريب في سوريا.

ووفقا لوكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية ستيوارت ليفي، فإن وزارته ستواصل جهودها الحثيثة لعزل ما وصفها بهذه العناصر الفاعلة والشبكات الإرهابية التي تسعى إلى تهديد استقرار العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة